موديبو، مهاجرر من مالي وصل مؤخرا إلى فرنسا. الصورة مأخوذة من الفيديو
موديبو، مهاجرر من مالي وصل مؤخرا إلى فرنسا. الصورة مأخوذة من الفيديو

بعد التجربة المريرة التي عاشها موديبو خلال رحلته للوصول إلى أوروبا، يريد هذا المهاجر المالي تحذير المهاجرين من خطورة عبور الصحراء الأفريقية والواقع الأليم في ليبيا.

وصل موديبو (16 عاما) إلى فرنسا قبل أسابيع قليلة، ويخضع اليوم للعلاج في مستشفى بباريس بسبب ما تعرض له من تعذيب جسدي في ليبيا.

ووقع موديبو ضحية استغلال تجار البشر خلال رحلة عبوره الصحراء الأفريقية أملا بالوصول إلى أوروبا.

ينصح موديبو اليوم المهاجرين الأفارقة بعدم المغامرة بحياتهم والذهاب إلى ليبيا، حيث يعامل المهاجرون هناك "كالحيوانات".

ويرى المهاجر القاصر أن الأشخاص يضعون حياتهم في خطر ابتداء من أغاديز، مركز تجارة البشر في النيجر، حيث "تباع مباشرة من هناك إلى تجار البشر الليبيين". وخلال هذه الرحلة "ستتعرض بالتأكيد للعبودية والتعذيب أو حتى الموت".



 

للمزيد