فرانس24

باتريس وأمادو اثنان من بين مئات من المهاجرين الذين عادوا مؤخرا إلى بلدانهم بعد رحلة جحيم كما يصفانها في ليبيا، حيث تم توقيفها على يد مسلحين ليبيين. ويلجأ مهربو البشر الذين استغلوا الفراغ الأمني في البلاد إلى كل السبل لكسب المال، حتى وإن وصلت لبيع المهاجرين في مزادات علنية.

نص نشر على : France 24

 

للمزيد