50 مليون طفل مهاجر في أنحاء العالم / ANSA
50 مليون طفل مهاجر في أنحاء العالم / ANSA

قدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" في تقريرها عدد الأطفال المهاجرين في العالم بحوالي 50 مليون طفل، من بينهم 28 مليونا نزحوا بسبب النزاعات المسلحة. وأوضحت أن نحو 200 ألف من القاصرين غير المصحوبين بذويهم سجلوا طلبات لجوء في 80 دولة خلال عامي 2015 و2016، في حين تم اعتقال حوالي 100 ألف طفل على الحدود الأمريكية - المكسيكية في نفس الفترة.

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، في تقرير حديث، أن هناك نحو 50 مليون طفل مهاجر في العالم، من بينهم 28 مليونا نزحوا بسبب النزاعات المسلحة.

اعتقال 100 ألف قاصر على الحدود الأمريكية المكسيكية خلال عامين

وصدر التقرير الذي يحمل عنوان "ما رواء الحدود... كيف تعمل الاتفاقات الدولية بشأن المهاجرين واللاجئين؟ وكيف تتعامل مع الأطفال؟"، قبل المؤتمر الذي سيبدأ اليوم الاثنين في بورتو فالارتا في المكسيك لبحث قضية الهجرة. ومن المقرر أن تستمر فعاليات المؤتمر حتى يوم الأربعاء القادم.

وأشارت المنظمة الأممية إلى أن نحو 200 ألف من القاصرين غير المصحوبين بذويهم سجلوا طلبات لجوء في نحو 80 دولة خلال عامى 2015 و2016، وأن نحو 100 ألف تم اعتقالهم على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك خلال نفس الفترة. وأوضحت يونيسف أن نحو 28 % من ضحايا تجارة البشر في العالم هم من الأطفال، وأن الوافدين من منطقة جنوب الصحراء الأفريقية وأمريكا الوسطى ومنطقة الكاريبي يشكلون النسبة الأكبر من الأطفال ضحايا تجارة البشر.

القانون الإيطالي يوفر حماية خاصة للقصر

وألقى التقرير الضوء على أفضل الممارسات المتعلقة بحماية اللاجئين والمهاجرين من الأطفال، وتضمن أمثلة لما تنفذه بعض الحكومات والمنظمات المدنية لدعم وتكامل الأطفال المهاجرين وأسرهم. وكانت إيطاليا قد طبقت القانون 47 لعام 2017 بشأن حماية القاصرين الأجانب غير المصحوبين بذويهم، حيث وفرت الإجراءات الجديدة إطار عمل قانوني لحماية هؤلاء القاصرين، كما وفرت نظاما وطنيا للحماية والاستقبال.

وقال تيد شيبان مدير برامج منظمة يونيسف، إن عددا من زعماء العالم والسياسيين سوف يجتمعون في بورتو فالارتا في المكسيك من أجل العمل معا على تأمين الهجرة بالنسبة للأطفال. وأضاف أن "التقرير يوضح أن هناك إمكانية لتطبيق السياسات والخدمات والاستثمار الفعال لدعم اللاجئين والمهاجرين من الأطفال في بلادهم الأصلية وأثناء عبورهم الحدود وعند وصولهم إلى وجهتهم الأخيرة".

 

للمزيد