ansa
ansa

رفعت السلطات المحلية في جزيرة ليسبوس حظرا كانت فرضته على استقبال 50 حاوية مسبقة التجهيز (منازل) كانت الحكومة اليونانية قد أرسلتها لتحل محل الخيام الصيفية في مخيم موريا للمهاجرين، تحسبا لسوء الأحوال الجوية خلال الشتاء، وذلك في وقت تصر فيه سلطات الجزيرة على رفض إقامة أية منشآت جديدة لاستقبال المهاجرين، وتطالب بنقلهم إلى داخل الأراضي اليونانية.

رفعت السلطات المحلية في جزيرة ليسبوس اليونانية الحصار الذي فرضته ضد شحن 50 من "منازل الحاويات" المخصصة للمهاجرين في مخيم "موريا"، وسط حرب كلامية بين عمدة الجزيرة سبيروس جالينوس والحكومة اليونانية. 


الجزيرة تعارض إقامة منشآت جديدة للمهاجرين 

وكانت الحاويات قد علقت على متن سفينة شحن في الميناء منذ صباح الإثنين الماضي، بعد أن أمرت السلطات المحلية بأن تقوم سيارات نقل القمامة التابعة لها باعتراض عملية نقل الحاويات إلى أرصفة الميناء. 

وتم رفع الحصار الثلاثاء بعد أن وعدت الحكومة بأن يتم استخدام الحاويات في المنشآت الموجودة بالفعل في مخيم موريا لتحل محل الخيام الصيفية، وذلك تحسبا لسوء الأحوال الجوية خلال فصل الشتاء.

ويعارض سكان الجزيرة والعمدة جالينوس بشدة إقامة أية منشآت جديدة على أراضي الجزيرة، وطالبوا الحكومة بالإسراع في نقل المهاجرين من المخيمات المكتظة في جزر شرق بحر إيجه إلى الداخل اليوناني.

 انتقادات حكومية لعمدة ليسبوس 

وشنت الحكومة اليونانية بزعامة أليكسيس تسيبراس هجوما شديدا ضد جالينوس، وأصدرت بيانا صحفيا قالت فيه إنه "بدلا من محاولة استغلال الوضع الصعب سياسياK كان من الأفضل والأكثر نفعا للمجتمع المحلى أن يعمل وفقا لالتزاماته المؤسساتية ومسؤولياته المترتبة عليها". 

وأوضحت أنه "اعتبارا من 16 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي وحتى 10 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، تم نقل 5701 لاجئ إلى الأرض الأمK من بينهم 3589 لاجئا تم نقلهم من ليسبوس، في الوقت الذي تستمر فيه العملية بشكل مكثف". وأضافت أن "أولئك المهتمين بتحسين الأحوال المعيشية للاجئين في المناطق الساخنة يتعين عليهم ألا يمنعوا عملية استبدال الحاويات بالخيام داخل المنشآت الموجودة، وألا يتجاهلوا أن عملية تخفيف الأعباء الضخمة مستمرة على كافة الجزر التي تأثرت بأزمة المهاجرين".
 

للمزيد