ansa / إيطاليا: أطباء بلا حدود تدعو لوقف معاناة المهاجرين في مدينة جوريزيا
ansa / إيطاليا: أطباء بلا حدود تدعو لوقف معاناة المهاجرين في مدينة جوريزيا

أكدت منظمة "أطباء بلا حدود" أن العشرات من المهاجرين الذين استبعدوا من نظام الاستقبال الرسمي في مدينة جوريزيا الإيطالية يعيشون في ظروف غير ملائمة ولا يحصلون سوى على مساعدات من المنظمات المدنية فقط . ودعت المنظمة غير الحكومية السلطات إلى التدخل الفوري من أجل توفير حياة كريمة لهؤلاء المهاجرين وإيجاد حل طويل المدى.

قالت منظمة "أطباء بلا حدود" إن العشرات من المهاجرين المستبعدين من نظام الاستقبال في مدينة جوريزيا في شمال إيطاليا، يعيشون ظروفا غير ملائمة. ودعت السلطات إلى التدخل الفوري لتوفير حياة كريمة لهم. وقدمت المنظمة غير الحكومية، خياما مزودة بالتدفئة لمنظمة "كاريتاس" الإنسانية، التي بدأت بدورها اعتبارا من 13 كانون الأول/ ديسمبر الجاري بتأمين المأوى لهؤلاء المهاجرين الذين اضطروا في الأسابيع القليلة الماضية للنوم في العراء، وسط تدني درجات الحرارة التي وصلت إلى الصفر تقريبا.

ظروف صحية صعبة وسط الصقيع

وقام متطوعون بتوفير المساعدات لأكثر من 100 مهاجر اضطروا للنوم في العراء خارج مخيم بومبي غاليريا في وسط مدينة جوريزيا، ما استدعى تدخل منظمة "أطباء بلا حدود"، التي أرسلت فريقا منها في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي لتفتيش المخيم وتأكيد خطورة الوضع فيه.

وقال ستيفانو سبينيللي، وهو أحد الأطباء التابعين للمنظمة شارك في تفتيش المخيم، لوكالة الأنباء الإيطالية "أنسا" إن "الأشخاص الذين يعيشون في غاليريا يعانون من ظروف صحية غير مستقرة على الإطلاق بسبب البرد القارس، الأمر الذي قد يهدد حياتهم".

وتم إخلاء مخيم غاليريا في أواخر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، حيث جرى نقل المهاجرين المقيمين فيه وتقديم المساعدات الإنسانية العاجلة لهم لفترة محدودة. وعلى الرغم من ذلك لايزال هؤلاء يتوافدون إلى جوريزيا. ورأى سبينيللي أن "عملية نقل المهاجرين مجرد محاولة لتخفيف حالة الطوارئ، لكنها لن تنجح إلا في حالة إيجاد حل للوضع".
 

للمزيد