صورة من الفيديو تظهر عناصر من خفر السواحل الليبي يحاولون رمي مهاجر عن سلم يستخدم للصعود إلى السفينة.
صورة من الفيديو تظهر عناصر من خفر السواحل الليبي يحاولون رمي مهاجر عن سلم يستخدم للصعود إلى السفينة.

نشرت منظمة "سي ووتش" الإنسانية شريط فيديو يظهر عملية إنقاذ تعود إلى شهر تشرين الثاني / نوفمبر الماضي. وتظهر لقطات الفيديو بوضوح قاربا تابعا لخفر السواحل الليبي يحاول بدوره أن يقوم بإنقاذ المهاجرين، إلا أن وجوده أضفى حالة فوضوية على المكان، عدى عن أن عناصر القارب رفضوا التواصل مع طاقم "سي ووتش" خلال مدة الفيديو.

بتاريخ السادس من تشرين الثاني / نوفمبر، تلقت سفينة "سي ووتش" نداء استغاثة من قارب محمل بالمهاجرين على وشك الغرق. أرسل طاقم السفينة قاربا مطاطيا للاستجابة للنداء، بعد أن قام الطاقم، وفقا لبيان "سي ووتش"، بالاتصال بمركز تنسيق عمليات الإغاثة البحرية في روما.

ويضيف البيان "مع وصولنا إلى موقع القارب اكتشفنا أن الوضع كارثي، كان هناك أشخاص في الماء. حضرت مروحية إيطالية وسفينة حربية فرنسية للمساعدة في عمليات الإنقاذ".

ونشرت المنظمة الإنسانية شريط فيديو حول وقائع عملية الإنقاذ يظهر سفينة تابعة لخفر السواحل الليبي، ومحاولات من طاقم "سي ووتش" للتواصل معها إلا أنهم لم يتلقوا أي جواب.

وتظهر السفينة وهي تطبق على قارب المهاجرين وسط محاولات من "سي ووتش" للتواصل مع طاقمها. ويظهر جليا في الفيديو قاربان مطاطيان تابعان لفريق الإغاثة يتوجهان إلى موقع القارب المنكوب قبيل وصول السفينة الليبية.

ومع اقتراب السفينة الليبية من قارب المهاجرين، سادت أجواء من الرعب في أوساطهم، بعضهم رمى بنفسه في الماء.


النسخة الكاملة للفيلم

طوال مدة الفيلم، يسمع بوضوح أصوات كافة الجهات المعنية بعملية الإنقاذ، الطائرة الإيطالية والسفينة الفرنسية و"سي ووتش"، إلا سفينة خفر السواحل الليبي التي رفضت حتى الآن التواصل مع الباقين.

قام عناصر خفر السواحل "بجر" قارب المهاجرين باتجاه سفينتهم، الكثير من المهاجرين وقع في الماء نتيجة تلك العملية، طواقم الإنقاذ كانت مازالت بعيدة نسبيا عنهم.

منظمة إغاثة ألمانية تحمل خفر السواحل الليبي المسؤولية غرق خمسة مهاجرين

في الدقيقة 7:09 يظهر المهاجرون وهم يحاولون التسلق للصعود إلى السفينة الليبية بشكل فوضوي وعشوائي، المزيد منهم يقعون في المياه.

أنقذت القوارب المطاطية التابعة لـ"سي ووتش" الكثير من المهاجرين، إلا أنها لم تستطع الاقتراب من أولئك بالقرب من سفينة خفر السواحل. حاولت طواقم الإنقاذ التواصل مع الليبيين إلا أنهم لم يتلقوا سوى ردودا "عنيفة".

يظهر الفيديو حالة الفوضى والتخبط التي سادت أجواء المهاجرين المهددين بالغرق منذ لحظة وصول السفينة الليبية. ووفقا لبيان "سي ووتش"، فإن تلك العملية كانت تجري في المياه الدولية، بموقع يبعد 30 ميلا بحريا شمال السواحل الليبية، أي أنه لا سلطة لخفر السواحل الليبي هناك، وأنه عوضا عن التنسيق مع فرق الإغاثة، تولى الليبيون مسؤولية الإنقاذ ما أدى إلى الكثير من الفوضى.


في الدقيقة 10:20 من الفيديو، تسمع بوضوح أصوات صراخ واستغاثة قادمة من السفينة الليبية، ما يعكس تعرض هؤلاء المهاجرين لسوء المعاملة.

في الدقيقة 11:29، يظهر أحد المهاجرين وهو يحاول تسلق سلم إلى السفينة الليبية، إلا أن المشاهد اللاحقة تظهر عناصر خفر السواحل وهم يدفعونه بعيدا عن السلم ويمنعوه من تسلقه.

خلال العملية، لم تفلح محاولات "سي ووتش" للتواصل مع خفر السواحل الليبي. إلا أنه في الدقيقة 20:16، تمكنت إحدى زوارق الإنقاذ المطاطي من الاقتراب من السفينة الليبية، ما حصل كان صادما إذ باشر عناصر خفر السواحل "برمي" الزوارق "بالبطاطا ودواليب الإنقاذ". طاقم "سي ووتش" كان يطالب السفن العسكرية الفرنسية والإيطالية بالتدخل حفاظا على سلامة طواقم الإنقاذ والمهاجرين على السواء.

مزادات علنية في ليبيا لبيع "البشر"!

لاحقا، تظهر اللقطات المصورة أشخاصا يقفزون من على القارب الليبي، أملا بأن يتم انتشالهم من قبل "سي ووتش".

الدقيقة 22:34، تظهر الكاميرا أحد عناصر خفر السواحل وهو "يضرب" المهاجرين على متن السفينة الليبية بواسطة شيء يشبه الحبل، أصوات الاستغاثة تسمع خلال الفيلم كله تقريبا، أشخاص يعاودون القفز في المياه من على السفينة الليبية، كل المشاهد توحي بحالة الفوضى والارتباك التي كانت سائدة في تلك اللحظة.

 26:59، رجل يحاول القفز عن السفينة الليبية، يمنعه عناصر خفر السواحل إلا أنه في النهاية يتمكن من الإفلات منهم. لحظة وقوعه في الماء، ينطلق زورق خفر السواحل مسرعا، ما يهدد حياة الرجل الذي تعلق بسلم حديدي يتدلى عن جنب السفينة.


مقتطف من الفيلم

متحدث عبر الجهاز اللاسلكي طلب من سائق السفينة الليبية أن يخفف من سرعته قبل أن "يقتل" المهاجر، إلا أنه لم يتلق أي رد على نداءاته.

تدخلت مروحية تابعة للبحرية الإيطالية لتوقف السفينة الليبية، وبالفعل تمكنت المروحية من إيقاف السفينة، إلا أنه عندما اقتربت "سي ووتش" لإنقاذ الرجل العالق على السلم من الجهة اليمنى للسفينة، عادت السفينة الليبية وانطلقت بسرعة غير آبهة بالنداءات ودون اعتبار للخطر الذي يتهدد حياة المهاجر العالق على جانبها.

 

للمزيد