ansa / إسبانيا: 1130 مهاجرا دخلوا إلى سبتة منذ مطلع العام الجاري
ansa / إسبانيا: 1130 مهاجرا دخلوا إلى سبتة منذ مطلع العام الجاري

تمكن حوالي 1130 مهاجرا غير شرعي من دخول سبتة (الجيب الإسباني في المغرب)، منذ بداية العام الجاري، وذلك بعد أن اخترقوا السور الحدودي للمدينة، التي شهدت زيادة قدرها 34% في محاولات المهاجرين اختراق حدودها.

شهدت مدينة سبتة، الجيب الإسباني في المغرب، سلسلة محاولات من قبل المهاجرين لاختراق سورها الحدودي منذ بداية العام الحالي، وأسفرت تلك المحاولات عن عبور حوالي 1130 مهاجرا إلى الأراضي الإسبانية. وتعد هذه الزيادة في محاولات اختراق الحدود تحولا كبيرا مقارنة بالمحاولات التي جرت على مدى السنوات الإحدى عشر الماضية، التي كانت شهدت انخفاضا ملحوظا في عدد المهاجرين الوافدين.

تحسن الطقس سبب زيادة المهاجرين القادمين عبر البحر

وترجع الزيادة في عدد المهاجرين القادمين عن طريق البحر، والذين وصل عددهم خلال عطلات الأسبوع إلى نحو 600 شخص، بشكل جزئي إلى تحسن الظروف الجوية في هذا الوقت من نهاية العام، وكذلك زيادة عدد الدوريات التي تقوم بها كل من شرطة المدينة والشرطة المغربية على حدود مدينتي سبتة ومليلية.

وزادت محاولات تسلق السور الحدودي المزدوج المحيط بكل من سبتة ومليلية بنسبة 34 % بعد أن وصل عدد المهاجرين الذين مروا عبرهما إلى 9 آلاف شخص حتى شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، بالمقارنة بنحو 613 شخصا فقط في الفترة المماثلة من العام الماضي، وذلك وفقا للبيانات التي أعلنتها وزارة الداخلية الإسبانية.

ووقع هجومان على السور الحدودي في 17 و20 شباط/ فبراير الماضي، الهجوم الأول نفذه 750 شخصا، بينما قام 600 شخص آخرين بتنفيذ الهجوم الثاني على التوالي، وهم ينتمون إلى مناطق جنوب الصحراء الإفريقية، وأسفرت تلك المحاولات عن دخول 854 مهاجرا إلى الأراضي الإسبانية.

تغيير أساليب مواجهة دوريات حرس الحدود

وحدث تغيير في طريقة اختراق الحدود اعتبارا من 7 آب/ أغسطس الماضي عندما تمكن 187 مهاجرا من المرور عبر إحدى نقاط الحدود في "تاراجال"، بعد أن اقتحموها بشكل جماعي في نفس الوقت حتى يتمكنوا من مواجهة دوريات الشرطة. وأدى هذا الانهيار المفاجئ إلى إغلاق مؤقت لنقطة الحدود حتى أمام الباعة المتجولين والتجار المغاربة، ما أدى إلى توجيه انتقادات من قبل منظمة العفو الدولية، التي أدانت ما قامت به شرطة الحدود من عنف ضد الأشخاص الذين يحاولون العبور.

وقد أدت هذه الاحداث إلى منذ ذلك الوقت إلى تشديد عمليات المراقبة الحدودية بمساعدة دوريات تستخدم طائرات الهليكوبتر خلال ساعات الليل على طول حدود سبتة، في خطوة لردع المهاجرين. لكن ذلك لم يمنع 14 مهاجرا من تسلق السور منذ شهر آب/ أغسطس الماضي، ولم يحد من زيادة عمليات الوصول عن طريق البحر.

 

للمزيد