ansa
ansa

أعلنت منظمة الهجرة الدولية أن حوالي 258 مليون شخص تركوا بلدانهم الأصلية ويعيشون حاليا في دول أخرى، بزيادة نسبتها 49% عن عددهم خلال عام 2000 حين قدروا بـ173 مليون. وأشارت في تقرير نشرته بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين، إلى أن الدول الغنية تستضيف 64% من المهاجرين.

أفاد تقرير لمنظمة الهجرة الدولية نشرته بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين، أن حوالي 258 مليون شخص تركوا بلادهم الأصلية ويعيشون حاليا في دول أخرى، بزيادة نسبتها 49% عن عددهم خلال عام 2000 حين قدروا بـ173 مليون، و18% عن عام 2010 حيث بلغوا 220 مليون شخص. 


3.4% من سكان العالم لاجئون 

وأوضحت المنظمة الدولية في تقريرها أن عدد سكان العالم المصنفين كلاجئين ارتفع من 2.8% إلى 3.4% خلال 17 عاما، وذلك على الرغم من الزيادة الكبيرة في عدد الأشخاص الذين يعيشون في الدول الغنية، حيث ارتفعت نسبتهم من 9.6% في عام 2000 إلى 14% خلال عام 2017.

وقال ليو زينمين وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، إن "الأرقام والوثائق الموثوق بها مهمة من أجل منع اتشار الأفكار الخاطئة ولتوجيه سياسات الهجرة". 
ووافقت كافة الدول الـ 193 الأعضاء في الأمم المتحدة في أيلول/ سبتمبر من العام الماضي على إعلان نيويورك للاجئين والمهاجرين، الذي أكد أنه لا يمكن لأي دولة أن تتعامل مع قضية الهجرة بمفردها. وعلى هذا الأساس وافقت هذه الدول على الحاجة لتطبيق سياسات لتوزيع المهاجرين وفقا لنسب عادلة، وعلى محاربة الخوف من الأجانب.

انخفاض عدد المهاجرين الذين وصلوا لأوروبا هذا العام إلى النصف 

ووفقا للتقرير الأممي، فقد استضافت الدول الغنية هذا العام 64% من المهاجرين في العالم، أي حوالي 165 مليون شخص، وتم توزيع ما يقرب من ثلثي المهاجرين بين نحو 20 دولة، حيث تستضيف الولايات المتحدة الجانب الأكبر منهم، نحو 49.8 مليون شخص، وتلتها ألمانيا، ثم روسيا التي تستضيف 12 مليون مهاجر، والمملكة المتحدة (9 ملايين شخص). 

وأشارت منظمة الهجرة في تقريرها الذي يصدر كل عامين، إلى أن المهاجرين لعبوا دورا أساسيا في النمو السكاني في أمريكا الشمالية وأستراليا، وأنه بدونهم كان عدد السكان في أوروبا تناقص في الفترة ما بين عامي 2000 و2015. 

ولفتت إلى أن 3115 مهاجرا فقدوا حياتهم منذ بداية العام الحالي، وهم يحاولون عبور البحر المتوسط للوصول إلى أوروبا. 

ووصل حوالي 168 ألف و314 مهاجرا إلى السواحل الأوروبية في الفترة من كانون الثاني/ يناير إلى كانون الأول/ ديسمبر من العام الحالي، وهو ما يمثل نصف عدد من وصلوا إلى القارة العجوز خلال نفس الفترة من العام الماضي. ونوهت منظمة الهجرة بأن نحو 70% من هؤلاء المهاجرين، أي حوالي 118 ألفا و48 مهاجرا، وصلوا إلى إيطاليا، في حين وصل باقي المهاجرين إلى اليونان وقبرص وإسبانيا.
 

للمزيد