رئيس الحكومة البلجيكية / رويتز
رئيس الحكومة البلجيكية / رويتز

قررت بلجيكا تعليق طرد المهاجرين السودانيين إلى بلادهم مؤقتا، على الأقل حتى نهاية شهر يناير/ كانون الثاني. وجاء القرار بعد تسرب أخبار تعرض المهاجرين المرحلين إلى التعذيب من قبل السلطات السودانية.

 أعلنت الحكومة البلجيكية وقف ترحيل المهاجرين السودانيين مؤقتا، على الأقل حتى نهاية يناير/ كانون الثاني، إثر تسرب أخبار تفيد أن المهاجرين المرحلين يتعرضون إلى التعذيب من قبل السلطات السودانية عند وصولهم إلى بلادهم.

ترحيل السودانيين: الحكومة البلجيكية عرضة لانتقادات حقوقية

وقال رئيس الحكومة البلجيكية شارل ميشال "يجب أن تتوضح الأمور حول هذا الوضع، لا يمكن أن نقبل بأدنى لبس"، معلنا إطلاق تحقيق في السودان بدعم من المنظمة الدولية للهجرة. كما تعهد بعدم ترحيل المهاجرين السودانيين، على الأقل حتى نهاية يناير/ كانون الثاني، في انتظار ظهور نتائج التحقيق.

ويجري التحقيق بمساعدة المنظمة الدولية للهجرة، التي ستضمن "استقلاليته"، حسب رئيس الحكومة البلجيكية.

هل توقف الحكومة البلجيكية ترحيل المهاجرين السودانيين؟

وانفجرت القضية بعد نشر بعض وسائل الإعلام البلجيكية لشهادات مهاجرين سودانيين رحلوا إلى بلادهم، قالوا فيها إنهم تعرضوا للعنف والتعذيب عقب وصولهم إلى السودان.

وتحتجز السلطات البلجيكية منذ آب/ أغسطس 116 مهاجرا بنية طردهم من البلاد. وقامت بترحيل 10 منهم إلى الخرطوم فيما أرجعت 89 آخرين إلى الدول الأوروبية التي وصلوا إليها في أول مرة خاصة إيطاليا، ما عرض الحكومة إلى الكثير من الانتقادات من قبل مكونات مختلفة من المجتمع المدني ومعها جمعيات حقوقية.

 


 

للمزيد