أ ف ب/أرشيف | مخيم أقامه مهاجرون تحت جسر" لاشابيل" في باريس
أ ف ب/أرشيف | مخيم أقامه مهاجرون تحت جسر" لاشابيل" في باريس

اعتبر رئيس مجلس أساقفة فرنسا المونسينيور جورج بونتييه أن لدى بلاده الإمكانية لتقديم المزيد للمهاجرين، وأنه يجب عليها فعل ذلك. وقال بونتييه "يمكننا استقبال عدد أكبر (...) حين نجد أخا أو أختا يحتاجان (إلى مساعدة) فإن واجب المسيحي الأول هو أن يفتح لهما الأبواب".

قال رئيس مجلس أساقفة فرنسا المونسنيور جورج بونتييه إن فرنسا "تستطيع وعليها القيام بالمزيد" من أجل المهاجرين.

وجاءت تصريحات بونتييه، وهو أيضا رئيس أساقفة مرسيليا، في مقابلة مع صحيفة "لا بروفانس" نشرت الأحد، أورد فيها أن "القول إنه لا يمكن استقبال الجميع مبالغ فيه لأن هذه ليست الحقيقة ولأن الأمر غير إنساني".

وتعمد باريس إلى التشدد في سياستها حيال المهاجرين. وحذر الرئيس إيمانويل ماكرون نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 2017 من الخطب "الديماغوجية الخطيرة"، مؤكدا أن فرنسا "بلد سخي" لكنه "لا يستطيع استقبال كل بؤس العالم".

وأضاف بونتييه "يمكننا استقبال عدد أكبر (...) حين نجد أخا أو أختا يحتاجان (إلى مساعدة) فإن واجب المسيحي الأول هو أن يفتح لهما الأبواب".

وتابع "أعلم تماما بأنني سأتهم بالسذاجة وبأنه سيقال لي إن هناك مهاجرين يأتون بنيات سيئة. ولكن يجب ألا نغلق قلبنا لمجرد أن البعض يتسبب بمشكلة".

وقال أيضا "لست سياسيا، ليست مهمتي أن أقول ما ينبغي القيام به"، موضحا أنه شعر بأن هناك آذانا صاغية حين زار رئيس الوزراء في ماتينيون.

وأضاف "آمل بأن نتوصل إلى تعاون أفضل بين الجمعيات والدولة. لأن فرنسا لا تشكل نموذجا على صعيد سياسة استقبال" المهاجرين.

نص نشر على : France 24

 

للمزيد