Reuters/A. Konstantinidis
Reuters/A. Konstantinidis

كشفت منظمة "أطباء بلا حدود" أن الطفال يشكلون حوالي 40 بالمائة من اللاجئين الذين تقطعت بهم السبل في مخيم موريا بجزيرة ليسبوس اليونانية. المنظمة انتقدت غياب "الإرادة السياسية" لحل مسألة طالبي اللجوء الذين تقطعت بهم السبل.

قال أبوستولوس فيزيس، المشرف الطبي في منظمة أطباء بلا حدود في اليونان، إنه من بين أكثر من 2000 طفل يعيشون في المخيم المكتظ، هناك 432 قاصرا غير مصحوبين بذويهم. وأضاف: "في المستشفيات الميدانية التي نديرها هناك، يشكل الأطفال دون سن الخامسة 52 بالمائة من المرضى".

وإلى جانب الأطفال، هناك في المخيم العديد من السيدات الحوامل، ونحو 500 شخص على قائمة الانتظار من أجل الحصول على رعاية نفسية.

ويرى فيزيس أن عدم وجود إرادة سياسية يعرقل حل مسألة الأشخاص الذين تقطعت بهم السبل، حيث يرى أن الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بشأن اللاجئين والمهاجرين، يقيد جميع الأطراف بدلا من حل المشكلة.

ووافقت بروكسل وأنقرة في عام 2016 على وقف تدفق الفارين إلى الاتحاد الأوروبي عبر بحر إيجه والبلقان.

م.أ.م/ أ.ح (د ب أ)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد