أرشيف
أرشيف

أعلن جهاز خفر السواحل الإيطالي أنه تم بداية الأسبوع الحالي إنقاذ نحو 360 مهاجرا كانوا في ثلاثة مراكب في البحر المتوسط. وانطلقت هذه الزوارق من ليبيا متوجهة إلى السواحل الأوروبية، قبل أن تسوء الأحوال الجوية وتتدخل سفن تابعة لمنظمات غير حكومية لتنقذ هؤلاء المهاجرين من خطر محتم.

أنقذت سفينتان ليل الاثنين - الثلاثاء عددا كبيرا من الأشخاص كانوا في ثلاثة مراكب في البحر المتوسط، انطلقت من ليبيا قبل أن تسوء الأحوال الجوية، حسبما أعلن خفر السواحل في إيطاليا.

وأنقذت منظمة "بروأكتيفا أوبن آرمز" غير الحكومية زورقا مطاطيا كان على متنه 134 شخصا بينهم سبعة أطفال. وسينقل هؤلاء إلى باخرة أكواريوس التابعة لمنظمة "أس أو أس ميديتيرانيه" غير الحكومية، لإيصالهم إلى بوزالو في صقلية.

كما أنقذت بارجة حربية تابعة لعملية "صوفيا" الأوروبية ضد مهربي البشر، ركاب مركبين آخرين.

وسينقل من كانوا على متن المركبين، وهم حوالي 230 شخصا، أيضا الى باخرة أكواريوس، حسب ما أفاد متحدث باسم منظمة "أس أو أس ميديتيرانيه" لوكالة فرانس برس.

وأوضح المتحدث باسم المنظمة أن الاشخاص الذين أنقذتهم منظمة "بروأكتيفا أوبن آرمز" في المياه الدولية هم "على وجه الخصوص أسر معها أطفال من باكستان وبنغلادش ومن دول في غرب أفريقيا".

وقالت نائبة رئيس المنظمة صوفي بو إن "حياة الأشخاص في خطر في البحر وفي ليبيا. اليوم، في منتصف فصل الشتاء، الأولوية المطلقة هي للذهاب للبحر وإنقاذ مئات الأشخاص الذي يواصلون الفرار واصطحابهم إلى أماكن يمكن فيها حمايتهم وحيث يمكن أن تحترم حقوقهم الإنسانية الأساسية".

وبحسب صحيفة "لاريبوبليكا" الإيطالية، فإن المهربين خفضوا، خصوصا بسبب سوء الأحوال الجوية شتاء، كلفة عملية العبور إلى 400 يورو للشخص الواحد، مع وضع أكبر عدد ممكن من المهاجرين في الزوارق.

 

للمزيد