مجوهرات معروضة/ رويترز
مجوهرات معروضة/ رويترز

في خطوة أشادت بها الشرطة التركية، قام لاجئ سوري بإعادة كيس من المجوهرات إلى الشرطة عثر عليه في كومة قمامة في جنوب البلاد. وتمنى أحد أفراد عائلته أن يتم العثور على صاحب المجوهرات حتى تعاد له.

فضلت عائلة سورية لاجئة في تركيا إرجاع كيس من الذهب إلى الشرطة، عثر عليه أحد أفرادها في القمامة، بدل الاحتفاظ به لنفسها. وأثارت هذه الخطوة اهتمام وسائل الإعلام التركية التي نشرت تفاصيل هذا الخبر.

وأوردت الصحافة التركية أن زكريا، وهو لاجئ سوري، يقوم بجمع المواد القابلة للتدوير من القمامة لبيعها فيما بعد بثمن زهيد في منطقة أديامان بجنوب تركيا، عثر بالصدفة على كيس يحتوي على ذهب وحلي. 

وعندما عاد إلى بيته، قررت الأسرة بالإجماع نقل الكيس بكافة محتوياته إلى الشرطة، وهو ما حصل بحضور أحد أفراد عائلته، وإمام سوري من المنطقة. وذكرت الصحافة المحلية أن الشرطة التركية وجهت شكرها إلى زكريا ومعه أسرته على هذه الخطوة، علما أنها تعيش ظروفا اجتماعية صعبة شأنها شأن الآلاف من اللاجئين السوريين في هذا البلد. 

وفي تصريح له للصحافة التركية، قال أحد أفراد عائلة زكريا "إن ما قمنا به هو عين الصواب، ونتمنى أن يتم الوصول إلى صاحب هذه المجوهرات"، حتى تعاد له.

وفي السنة الماضية، عثر شاب سوري لاجئ في ألمانيا يدعى مهند على مبلغ 50 ألف يورو في خزانة قديمة حصل عليها في عملية تبرع، وأعاد المبلغ إلى الشرطة التي وصفته حينها بـ"بطل اليوم".

ويتجاوز عدد اللاجئين السوريين في تركيا الثلاثة ملايين، عاد الآلاف منهم إلى سوريا. ويعيشون أوضاعا اجتماعية صعبة في هذا البلد، تحدثت عنها وسائل الإعلام في مناسبات مختلفة لانتشار البطالة في أوساطهم وغياب فرص عمل.


يمكن لكم متابعتنا على فيسبوك على الرابط التالي:


مهاجر نيوز على فيسبوك


 

للمزيد