ansa / اليونان تؤكد أنها لن تغلق مخيم "فيال" المثير للجدل في كيوس
ansa / اليونان تؤكد أنها لن تغلق مخيم "فيال" المثير للجدل في كيوس

شددت السلطات اليونانية، على أنها لن تغلق مخيم "فيال" المثير للجدل في جزيرة كيوس، شرق بحر إيجة، على الرغم من غضب وعداء السكان المحليين له، وأشارت إلى أن جهودها لتخفيف الضغط عن المخيم سوف تستمر، حيث ستعمل على تحسين بنيته التحتية وزيادة قوات الأمن.

أكد وزير الهجرة اليوناني يانيس موزالاس، أن مخيم "فيال" للمهاجرين المثير للجدل، والذي يقع شمال جزيرة كيوس، لن يتم إغلاقه على الرغم من عداء السكان المحليين له. ويستضيف المخيم حاليا نحو 2063 مهاجرا، على الرغم من أن قدرته الاستيعابية هي 800 شخص فقط، وتعمل السلطات المحلية والسكان في الجزيرة على إحباط الجهود الرامية إلى تحسين وتوسيع المخيم، الذي وصل التوتر سواء داخله أو خارجه إلى درجة عالية.

لا بديل لمخيم فيال

وقال موزالاس، وهو يواجه غضب السكان المحليين في المطار لدى سفره، إنه " بدون فيال، ماذا لدينا هنا؟، علينا أن نحسن البنية التحتية للمخيم، ونزيد عدد أفراد الشرطة، لكن دون أن يتم إغلاق المركز تماما، وعلينا أن نطبق القوانين الأوروبية والدولية". وأوضح أن جهود الحكومة لتخفيف الضغط عن المخيم سوف تستمر.

وكانت زيارة موزالاس قد سبقتها اشتباكات عنيفة بين الجماعات العرقية المتنافسة التي تقيم في مخيم فيال، حيث استمرت تلك المناوشات لنحو ساعتين قبل أن تتمكن الشرطة من استعادة النظام، مع تضرر عدد من وحدات الإقامة بالمخيم، غير أنه لم تقع أية إصابات.

واقتادت الشرطة عشرة مهاجرين لاستجوابهم بينما تم اعتقال سبعة آخرين لدورهم في الاضطرابات. وتتكرر هذه الاشتباكات في مخيمات المهاجرين في كل أنحاء اليونان، لاسيما في جزر شرق بحر إيجة، التي تكتظ بالمهاجرين ما أدى إلى تدهور الأوضاع المعيشية بها.

 

للمزيد