مهاجر أفريقي تم إنقاذه في عرض البحر قبل وصوله لإسبانيا/ ANSA/أرشيف
مهاجر أفريقي تم إنقاذه في عرض البحر قبل وصوله لإسبانيا/ ANSA/أرشيف

يلاحق القضاء الإسباني مهربين مغربيين اثنين بتهمة القتل، في قضية مقتل 7 مهاجرين إثر محاولتهم عبور البحر الأطلسي نحو أوروبا انطلاقا من أراضي جنوب المغرب.

اعتقلت الشرطة الإسبانية مهربين مغربيين تتهمهما سلطات هذا البلد بكونهما كانا وراء مقتل سبعة مهاجرين، اثنان منهم في عرض البحر وخمسة آخرون توفوا نتيجة البرد والجوع والتعب قبل وصولهم إلى جزيرة لنزروت بالقرب من جزر الكناري.

وقالت المصالح القضائية في عين المكان إن الأشخاص المتوفين في سن الرشد، ولا يوجد ضمنهم قاصرون. ويبلغ عمر أحد المهربين 19 عاما، حسبما أثبته الفحص الطبي الذي خضع له نظرا لأنه لا يحمل أي وثيقة معه تثبت عمره، شأنه شأن المهرب الثاني أيضا.

للمزيد: منظمات إنسانية تتهم إسبانيا بهضم حقوق المهاجرين الواصلين

واستندت الشرطة على تصريحات المهاجرين الناجين، وعددهم 20 مهاجرا، لتحديد هوية المهربين اللذين وجهت لهما تهمة "القتل". فيما وضع المهاجرون الناجون في مركز للاحتجاز.

وكانت الشرطة الإسبانية فككت في أكتوبر/ تشرين الأول شبكة متهمة باختفاء أكثر من 150 مهاجر في عرض البحر، عقب نقلهم من الأراضي الجنوبية نحو إسبانيا، وفق ما أورده موقع "اليوم24" المغربي. واعتقلت على إثر ذلك، بالتعاون مع الشرطة المغربية، العقلين المدبرين للشبكة، وهما مغربيان يحملان الجنسية الإسبانية، كما أوقفت 30 آخرين على التراب الإسباني.

 

للمزيد