ansa / منظمة الهجرة الدولية تساعد مامادو على العودة لبلده الأصلي
ansa / منظمة الهجرة الدولية تساعد مامادو على العودة لبلده الأصلي

مامادو (23 عاما)، هو مهاجر أفريقي ساعدته منظمة الهجرة الدولية على العودة إلى بلده الأصلي غينيا-كوناكري، ليبدأ حياة جديدة ويشارك في أحد المشاريع، وذلك في إطار برنامج العودة الطوعية وإعادة التكامل الذي يموله الاتحاد الأوروبي، وكان مامادو انطلق في رحلة هجرة غير شرعية حتى وصل إلى النيجر، لكنه شعر بالصدمة من وفاة بعض المهاجرين في الصحراء الأفريقية بعد نفاذ المياه والطعام.

ساعدت منظمة الهجرة الدولية، المهاجر الشاب مامادو على العودة إلى بلده الأصلي غينيا-كوناكري، وذلك بعد معاناته من مأساة الهجرة، إذ أنه خاض رحلة صعبة عبر الصحراء الأفريقية وصولا إلى النيجر، حيث كان يقيم في أحد مراكز عبور المهاجرين، تمهيدا للسفر إلى أوروبا عبر ممرات الهجرة غير الشرعية.

رحلة الهجرة من الأمل إلى اليأس

وقال مامادو إن "رحلة الهجرة كانت الأمل بالنسبة لي، لكنها تحولت إلى حالة من اليأس، أنا نادم على القيام بها". وترك هذا الشاب منزله في غينيا-كوناكري في عام 2016، بهدف الوصول إلى فرنسا على أمل استكمال دراسته في مجال التسويق، وبعد أن تم إقناعه بالقيام بالرحلة إثر سماع قصص نجاح أصدقائه، لاحظ وهو في طريقه إلى أوروبا أن الأمر أكثر صعوبة مما تخيل.

وقال مامادو لمنظمة الهجرة الدولية،" لقد فقد الكثير من الأشخاص حياتهم في الصحراء الأفريقية، حيث لم يكن هناك شيء للأكل أو الشرب، لقد كانت مأساة".

ووصل إلى مركز عبور المهاجرين في النيجر، حيث كان يعاني من الإرهاق والصدمة، ومن ثم قرر الاتصال بمنظمة الهجرة الدولية بهدف مساعدته على العودة إلى بلده. وأضاف " منذ أن غادرت بلدي كنت أعرف بوجود منظمة الهجرة الدولية، وكنت أعرف لمن يجب علي أن أتحدث إذا ما واجهت متاعب".

مشروعات لإعادة التكامل

وعاد هذا الشاب إلى بلده غينيا-كوناكري، حيث يعمل على بناء حياة جديدة بفضل مشروع تنفذه منظمة الهجرة الدولية، حيث بدأ مامادو العمل في تربية الدواجن، وهو مشروع يشارك فيه أيضا 300 مهاجر من العائدين من النيجر إلى غينيا-كوناكري. وقال " لقد كرست نفسي تماما لهذا المشروع، وأريده أن ينجح"، معربا عن سعادته بالعودة إلى بلده لاسيما بعد أن سمع عن قصص التعذيب التي تعرض لها المهاجرون الآخرون.

وذكرت منظمة الهجرة الدولية أنها ساعدت هؤلاء المهاجرين في إطار برنامج العودة الطوعية ومشروع إعادة التكامل الذي يموله الاتحاد الأوروبي. ويوجد حوالي 20 مشروعا صغيرا في الوقت الحالي في غينيا-كوناكري وغينيا بيساو والكاميرون والسنغال ومالي.

وأوضحت المنظمة أن "هذه المشاريع تساعد المهاجرين العائدين على إعادة بناء شبكاتهم الاجتماعية والشخصية، التي ربما كانوا قد فقدوها خلال رحلات الهجرة، كما أنها تدعم أيضا أفراد المجتمع في البلاد الأصلية من أجل منع الرحلات الخطرة وتقوية آلية التنمية المجتمعية".

يمكن مشاهدة الفيديو الخاص بمامادو على الرابط التالي:

https://www.youtube.com/watch?v=E3aECYTW-JI

 

للمزيد