ansa / انخفاض كبير في طلبات اللجوء في 10 دول أوروبية خلال 2017
ansa / انخفاض كبير في طلبات اللجوء في 10 دول أوروبية خلال 2017

أكد مركز" قاعدة بيانات اللجوء،" التابع للمجلس الأوروبي، انخفاض عدد طلبات اللجوء بشكل كبير خلال العام الماضي في 10 دول أعضاء بالاتحاد الأوروبي، من بينها المجر وبلغاريا وألمانيا، التي تعد الأولى أوروبيا في استقبال طالبي اللجوء.

سجل مركز "قاعدة بيانات اللجوء" التابع للجنة اللاجئين والمبعدين بالمجلس الأوروبي، في بيان عن طلبات اللجوء وتأثيراتها في 10 دول بالاتحاد الأوروبي خلال عام 2017، انخفاضا كبيرا في عدد طلبات اللجوء في 10 دول أوروبية.

ألمانيا الأولى أوروبيا في استقبال طالبي اللجوء

وأضاف المركز أنه " على الرغم من وجود تراجع كبير في عدد طلبات اللجوء، التي سجلت في العام 2017 الماضي بلغت 222683 طلبا، بالمقارنة بـ 745545 طلبا للعام 2016، إلا أن ألمانيا لاتزال الدولة الأولى في استقبال طالبي اللجوء".

وأكدت البيانات أيضا وجود تراجع كبير في طلبات اللجوء في كل من المجر وبلغاريا، مع زيادة في عدد الطلبات المقدمة في كل من إيطاليا وفرنسا وبلجيكا والنرويج وسلوفينيا خلال عام 2017 مقارنة بعام 2016.

وأوضح أن سوريا كانت من بين الدول الثلاث الأولى التي يحمل جنسيتها طالبو اللجوء في ألمانيا والنمسا وبلجيكا وهولندا والسويد والنرويج وبلغاريا والمجر، بينما كانت أفغانستان من بين الدول الثلاث الأولى لطالبي اللجوء في ألمانيا وفرنسا والنمسا وبلجيكا وبلغاريا والمجر وسلوفينيا.

وفي حين تنتمي غالبية مقدمي طلبات اللجوء في إيطاليا إلى نيجيريا وبنغلادش وباكستان، فإن مقدمي طلبات اللجوء في بولندا ينتمون إلى روسيا وأوكرانيا وطاجكستان، أما في فرنسا فتعد ألبانيا هي الدولة الأولى في تقديم مواطنيها طلبات لجوء خلال العام الماضي.

أكثر من 9 آلاف طلب لجوء لقاصرين أجانب في إيطاليا

واستقبلت إيطاليا نحو 9473 طلبا من أطفال غير مصحوبين بذويهم، وهو ما يزيد كثيرا عما تم تقديمه في النمسا (1751)، والسويد (1336)، وهولندا (1181)، والنرويج (191).

وتم تسجيل انخفاض ملحوظ في معدلات قبول طلبات اللجوء في ألمانيا والسويد خلال عام 2017، فيما سجلت دول مثل بلجيكا وإيطاليا والمجر وبولندا معدلات أكبر خلال العام المذكور بالمقارنة بعام 2016.

ولا يزال طالبو اللجوء الأفغان يواجهون ما يسمي بـ "يناصيب اللجوء"، حيث تصل فرص حصولهم على حق اللجوء إلى 83.1% في فرنسا، و30% في المجر، بينما في دول مثل بلغاريا كانت المعدلات منخفضة للغاية، ما أثار قلق المفوضية الأوروبية.
 

للمزيد