مهاجرون يصارعون البحر من أجل النجاة من الغرق/ "إس أو إس ميديتيراني"
مهاجرون يصارعون البحر من أجل النجاة من الغرق/ "إس أو إس ميديتيراني"

توفيت امرأتان غرقا ولا يزال العديد من الأشخاص في عداد المفقودين في حادث غرق قارب السبت في المتوسط. ووصفت "إس أوس إس ميديتيراني" هذا اليوم بـ"المأساوي". وتمكنت المنظمة التي تعمل جنبا إلى جنب مع أطباء بلا حدود، من إنقاذ 83 مهاجرا.

تحدثت منظمة "إس أو إس ميديتيراني" عن "يوم مأساوي" في عرض البحر المتوسط السبت، ذهب ضحيته امرأتان والعشرات من المهاجرين لايزالون في عداد المفقودين، فيما تمكنت من إنقاذ 83 آخرين.

وقالت المنظمة في تغريدة على تويتر أنه عند وصولها إلى مكان تواجد القارب المطاطي، وجدته بصدد الغرق فيما كان المهاجرون يصارعون الأمواج من أجل النجاة.



وذكرت المنظمة، التي تعمل إلى جانب أطباء بلا حدود على ظهر سفينة أكواريوس لإنقاذ المهاجرين، أن المرأتين اللتين توفيتا، تركت كل منهما طفلا يتيما، فيما تمكن فريق الإنقاذ من إسعاف ستة أطفال، بينهم ثلاثة صبيان وطفل في الرابعة من العمر، واثنان آخران يبلغ سنهما سبع سنوات.




من جهتها، أشارت "أطباء بلا حدود" إلى أن العديد من الأشخاص بينهم أطفال يظلون في عداد المفقودين. ونشرت المنظمة مجموعة من الصور لهذه الكارثة الجديدة في عرض البحر، تظهر المهاجرين في صراع مرير مع أمواج البحر من أجل البقاء على قيد الحياة.

وأورد خفر السواحل الإيطالي في بيان أنه تم إنقاذ 800 مهاجر السبت في خمس عمليات إنقاذ متفرقة في عرض البحر. وأشار إلى أنه تم نقل سبعة أطفال على متن حوامة طوارئ إلى مدينة صفاقس التونسية كانت أوضاعهم الصحية جد حرجة.

 

للمزيد