ansa / ملصق المهرجان
ansa / ملصق المهرجان

أطلقت منظمة "تحالف الحضارات" التابعة للأمم المتحدة ومنظمة "الهجرة الدولية" النسخة الجديدة لمهرجان الفيديو في تونس تحت عنوان "الجماعية والشباب". ويهدف المهرجان إلى تشجيع الشباب على التعبير عن آرائهم حول قضايا الهجرة والتكامل الاجتماعي ومكافحة العنصرية من خلال مقاطع فيديو صغيرة، وذلك من أجل المساهمة في التغيير الاجتماعي في عالم يغلب عليه التعصب.

تهدف نسخة العام 2018 من مهرجان الفيديو السنوي إلى تشجيع الشباب على مستوى العالم على المشاركة بآرائهم حول الهجرة والتنوع والاندماج الاجتماعي، وتم إطلاق هذه النسخة في تونس من قبل منظمة "تحالف الحضارات" التابعة للأمم المتحدة ومنظمة "الهجرة الدولية".

منصة لعرض إبداعات الشباب

وتحمل النسخة الجديدة من المهرجان عنوان "الجماعية والشباب"، وهو مهرجان موجه للشباب حتى سن 25 عاما، حيث يمكنهم المشاركة بمقاطع فيديو قصيرة يعبرون من خلالها عن آرائهم بشأن التكامل الاجتماعي ومكافحة العنصرية.

ويهدف المهرجان إلى أن يصبح الشباب عاملا إيجابيا في التغيير الاجتماعي، في عالم يغلب عليه التعصب والانقسام الثقافي.

وقال مؤسس المهرجان جوردي تورينت إنه "سيتم قبول الأفلام اعتبارا من نهاية شباط/ فبراير الحالي وحتى السابع من حزيران/ يونيو القادم"، وأضاف أنه "يجب ألا تقل مدة مقطع الفيديو المقدم للمشاركة في المهرجان عن دقيقة واحدة ولا تزيد عن خمس دقائق"، مشيرا إلى أن " الهدف الأساسي من المهرجان هو توفير منصة لتوزيع الأفلام التي يصنعها الشباب في جميع أنحاء العالم".

ومن المقرر أن تمنح الجوائز بناء على عمر المشاركين في كل فئة عمرية، على أن تبلغ قيمة الجائزة ألف دولار لكل فئة، وسوف تسلم الجوائز خلال احتفال سيقام في الخريف في نيويورك.

نشر الوعي بشأن المهاجرين

وقالت لورينا لاندو مديرة مكتب منظمة الهجرة الدولية في تونس إن "المنظمة تهدف من خلال المهرجان إلى نشر الوعي بشأن أوضاع المهاجرين من خلال عيون الشباب، وأن يتم رؤية تلك الأفكار". وأوضحت أن "الأفلام القصيرة توفر نظرة صادقة من الشباب الصغير بشأن موضوعات تعد من موضوعات الكبار".

ودعت لاندو الشباب التونسي للمشاركة في المبادرة، لاسيما أن مشاركة الشباب من منطقة المغرب العربي أقل من نظرائهم في أوروبا والشرق الأوسط، وذلك منذ انطلاق المهرجان في عام 2009.

وعرض في تونس فيلم عن الفائزين بجوائز النسخة الماضية من المهرجان. وشارك أكثر من 1500 شاب من 110 دولة في المهرجان منذ انطلاقه. وعرضت أفلام الفيديو الفائزة في المهرجان في العديد من مهرجانات السينما والكثير من شبكات التليفزيون في كل أنحاء العالم.

وتلقى المهرجان أكثر من 320 شريط فيديو من 167 دولة عام 2017.

 

للمزيد