ansa / اليونان: أحد مراكز استقبال المهاجرين يطلق نداء لدعمه ماليا
ansa / اليونان: أحد مراكز استقبال المهاجرين يطلق نداء لدعمه ماليا

أطلق مركز"ويلكومون" لاستقبال المهاجرين في العاصمة اليونانية أثينا نداء من أجل توفير الدعم المالي له حتى يتمكن من تغطية نفقاته والاستمرار في عمله، خاصة أن التمويل الذي تقدمه المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والاتحاد الأوروبي للمركز سوف يتوقف اعتبارا من نهاية الشهر الحالي.

وجه مركز"ويلكومون" لاستقبال المهاجرين في أثينا نداء من أجل دعمه ماليا حتى يتمكن من تغطية نفقاته والاستمرار في عمله. ويعد "ويلكومون" مركزا مجتمعيا مبتكرا، يستضيف المهاجرين لاسيما أولئك الذين يحتاجون للرعاية الطويلة، ويهدف إلى تعزيز الاندماج الاجتماعي والمهني.

المركز يسعى لاستكمال رحلته

وتم إنشاء المركز عام 2016، ويستضيف ما بين 160 و180 مهاجرا يوميا، وحتى الآن قام المركز بمساعدة وتوفير الإقامة لنحو 600 مهاجر من 18 دولة، أكثر من نصفهم من الأطفال. وعلى الرغم من ذلك، فإن التمويل الذي تقدمه المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والاتحاد الأوروبي للمركز سوف يتوقف اعتبارا من نهاية الشهر الحالي، وسيضطر المركز إلى إغلاق أبوابه إذا لم يتوفر بديل جديد لتمويله.

وقال نيكوس كريسوجيلوس رئيس المركز لجريدة "إفسين" اليونانية اليومية، "إننا نريد أن نكمل رحلتنا، لهذا نطلب المساعدة من كافة الأطراف، لقد حققنا الكثير في أقل وقت ممكن، فضلا عما حققناه من تكامل وابتكار اجتماعي من أجل دعم ومساعدة ليس فقط اللاجئين لكن السكان المحليين أيضا".

ويقع مركز "ويلكومون"، الذي بدأ عمله بالحد الأدنى من التكاليف والمتطوعين، في موقع مستوصف سابق مساحته 3200 متر في وسط أثينا. وحصل المركز في الثامن من حزيران/ يونيو الماضي على جائزة اعتبرت "تنويها خاصا"، تنضوي تحت جائزة "ريفيس إكسلانس" لعام 2017، وذلك من بين عدة مشروعات من سبع دول مختلفة.

السكن المستقل ليس مناسبا لبعض المهاجرين

وشارك أكثر من 170 متطوعا من عدة دول في النشاطات التي يديرها المركز، والذي يقدم أيضا خدمات أخرى مثل الرعاية الطبية والبرامج التعليمية للأطفال والكبار، وإعداد الأطفال لدخول المدارس. وبلغت مصاريف المركز حتى الآن أكثر من 1.7 مليون يورو.

وأضاف كريسوجيلوس أن "أكثر من ربع نفقاتنا تذهب بسبب ضريبة القيمة المضافة، بينما نصف الموارد يتم إنفاقها على الخدمات والمصاريف الإدارية اليومية والحسابات وغيرها". وتابع أنه "في حالة حصول المركز على تمويل كاف، سنسعى إلى تطوير ورش التدريب التفاعلية المهنية، التي تهتم بتنمية مهارات اللاجئين وقدراتهم، حتى يمكن توفير فرص العمل لهم وكذلك للمواطنين اليونانيين العاطلين عن العمل".

وفي الوقت الذي تدفع فيه المفوضية العليا للاجئين والاتحاد الأوروبي مراكز مثل "ويلكومون" لإغلاق أبوابها لصالح نظام السكن الذاتي المستقل في شقق منفصلة، أكد كريسوجيلوس أن هذا الأمر ليس مناسبا لبعض المهاجرين في مركزه.

وقال إن "بعض المهاجرين وببساطة ليسوا على استعداد للانتقال إلى شقة يعيشون فيها بشكل مستقل، لأن بعضهم يواجه مشكلات صحية، وعلى سبيل المثال لدينا مهاجر مريض حالته الصحية سيئة للغاية ونقوم برعايته، فكيف سنبلغه بأن عليه أن يغادر؟ إضافة إلى ذلك فإن بعض اللاجئين لا يريدون مغادرة المركز لأنه يدعمهم على مستويات عديدة، ولابد أن يكون هناك أكثر من بديل للأشخاص الضعفاء حتى يتمكنوا من الحياة بشكل مستقل".

 

للمزيد