ansa / صورة من مؤتمر روما. المصدر: ستيفانو انتريسالاجلى/ أنسا.
ansa / صورة من مؤتمر روما. المصدر: ستيفانو انتريسالاجلى/ أنسا.

دعا سفراء دول عربية وأفريقية خلال مؤتمر عقد في مقر البرلمان الإيطالي في العاصمة روما، إلى تعزيز المبادرات المتعلقة بالتنمية المستدامة والاستثمار في الشباب في القارة السمراء من أجل مكافحة الهجرة غير الشرعية. وشددوا على ضرورة فتح الباب أمام الشباب للهجرة الشرعية.

أكد المشاركون في مؤتمر عقد في العاصمة الإيطالية روما حول التنمية في أفريقيا ومواجهة الهجرة غير الشرعية، على ضرورة تعزيز المبادرات المتعلقة بالتنمية المستدامة في أفريقيا، بما يؤدي إلى زيادة فرص العمل من أجل تخفيض تدفقات الهجرة غير الشرعية وتسهيل عودة المهاجرين إلى بلادهم.

الاستثمار في الشباب

وشارك في المؤتمر ممثلون عن وزارة الخارجية الإيطالية وسياسيون ودبلوماسيون، حيث تم بحث فرص النمو في أفريقيا ودور إيطاليا وأوروبا في القارة السمراء. وعقد المؤتمر في مقر البرلمان الإيطالي، وقام بتنظيمه "المعهد المتوسطي لآسيا وأفريقيا" تحت شعار "التنمية في الدول الأفريقية، والسيطرة على تدفقات الهجرة الكبرى، والتعاون السياسي والدور الإيطالي".

وقال المشاركون في المؤتمر إنه "يجب تعزيز التنمية المحلية وتقديم القروض الصغيرة والاستثمار في الشباب من أجل مستقبل مستدام، وكذلك تعزيز قطاع التعليم".

وذكر ماوريزيو براناب، رئيس المعهد "المتوسطي لآسيا وأفريقيا" أن "الموضوع الرئيسي للمؤتمر هو الاستثمار في الشباب من أجل مستقبل مستدام، مع الحاجة لتوجهات مختلفة في الدول الأفريقية، بهدف تعزيز الروابط السياسية والاقتصادية مع أوروبا".

وأوضح براناب أنه "بناء على قاعدة الشراكة، توجد دفعة نحو الاستثمار في الأجيال الشابة وتعزيز التعليم، وهو يعتبر أمرا هاما". وأضاف أن "الاتحاد الأوروبي بذل جهودا كبيرة من أجل دعم فكرة حلول أفريقية للمشكلات الأفريقية، من أجل الحفاظ على حياة المهاجرين على طول ممرات البحر المتوسط، وتسهيل العودة الطوعية، وضمان تقديم المساعدات لأولئك الذين يحتاجون للحماية وكذلك تفكيك شبكات الإتجار بالبشر".

وجهات نظر السفراء

وقال السفير التونسي في إيطاليا معز الدين سيناوي إن "إيطاليا تتصدر الصف فيما يتعلق بإدارة الهجرة، وتقوم بإنقاذ حياة المهاجرين بشكل يومي، نحن نرى ذلك، وهي تفعل ذلك وحدها تقريبا، ونحن كشعب جنوبي نريد أن نوجه لها الشكر".

وتابع سيناوي "نحن ندير هذا الطاعون المتمثل بالهجرة السرية بشكل منظم، ولدينا اتفاقيات ثنائية ناجحة مع إيطاليا، فضلا عن ذلك نحن نبحث التوصل إلى اتفاق بشأن الهجرة الشرعية، وهو ما قمنا به بالفعل مع فرنسا وسويسرا بهدف منح الأمل للشباب التونسي".

فيما أكد سفير مصر في إيطاليا هشام بدر ضرورة مكافحة الهجرة غير الشرعية، ورأى أنه "من المهم فتح الباب أمام الهجرة الشرعية".

في حين قال تانجوبا ابدياجى سفير غانا في روما إنه "يجب علينا ألا نتحدث عن تقديم المساعدات لأفريقيا، لكن علينا أن نتحدث عن التنمية، فهناك الكثير من الشباب ممن يبحثون عن فرص، ونحن نطالب بأن تكون هناك شراكة".

أما حسن أبو أيوب سفير المغرب في روما فقال إنه "لا يزال هناك الكثير مما يجب فعله"، مشيرا إلى "فشل سياسات التنمية في أفريقيا على مدى الأعوام الستين الماضية. والتنمية في القارة السمراء هي مشكلة إدارة وليست مشكلة تمويل".
 

للمزيد