ansa / مهاجرون يشاركون في ورشة عمل لمدة ثلاثة أيام في تونس. المصدر: "بيس آب"
ansa / مهاجرون يشاركون في ورشة عمل لمدة ثلاثة أيام في تونس. المصدر: "بيس آب"

شارك عدد من الشباب العرب والأفارقة المهاجرين في ورشة عمل تحمل اسم "بيس آب"، وذلك لمدة ثلاثة أيام في العاصمة تونس، بهدف ابتكار ألعاب فيديو وتطبيقات جديدة تحمل رسائل اجتماعية وإنسانية، وتعزز محو الأمية الرقمية، حيث ابتكر مهاجر كاميروني تطبيقا يلقى الضوء على الحب والهجرة والتكامل الاجتماعي.

شارك شباب من المهاجرين في ورشة عمل، استمرت ثلاثة أيام في تونس، بهدف ابتكار ألعاب فيديو وتطبيقات تحمل رسائل اجتماعية وإنسانية، وتعمل على تحفيز محو الأمية الرقمية.

أقيمت ورشة العمل، التي أطلق عليها اسم "بيس آب"، في المركز الوطني لمعلومات الطفولة بالعاصمة تونس، وذلك تحت رعاية مؤسسة "أدو بلس"، وتحالف "الأمم المتحدة للحضارات"، وبالمشاركة مع منظمة الهجرة الدولية والمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والهلال الأحمر التونسي.

وقالت زوها جورشي من مؤسسة "أدو بلس"، إن " هذه الورشة تشكل ملتقى للتبادل الثقافي بين الشباب من مختلف الدول، مثل الكاميرون وساحل العاج وسوريا واليمن ونيجيريا وتشاد ورواندا وبنين وتونس".

رسائل إيجابية من خلال ألعاب الفيديو

 وحاول الشباب خلال ورشة العمل أن يبعثوا برسائل إيجابية مختلفة من خلال ابتكاراتهم، حيث ابتكر على سبيل المثال شاب من الكاميرون لعبة تلقي الضوء على حقيقة أن "الحب ليس له لون"، و"أن لون البشرة لا يجب أبدا أن يكون عقبة أمام التكامل الاجتماعي".

وسوف يواصل المشاركون في الورشة تطوير التطبيقات بدعم من إحدى الشركات التونسية المتخصصة في تصميم ألعاب الفيديو. ومن المقرر أن تستخدم الورشة أيضا كمنصة لتشجيع الابتكار وتعزيز حوار الثقافات بين الشباب. 
 

للمزيد