ansa / مهاجران أشعلا النار في العراء في محاولة للحصول على الدفء أثناء إقامتهما في مخزن مهجور في منطقة أداشيفاتش في صربيا بالقرب من الحدود مع كرواتيا / المصدر: "إي بي إيه"/ كوتسا سوليمانوفيتش.
ansa / مهاجران أشعلا النار في العراء في محاولة للحصول على الدفء أثناء إقامتهما في مخزن مهجور في منطقة أداشيفاتش في صربيا بالقرب من الحدود مع كرواتيا / المصدر: "إي بي إيه"/ كوتسا سوليمانوفيتش.

ارتفع عدد المهاجرين الوافدين إلى البوسنة، والقادمين من صربيا والجبل الأسود، بشكل كبير في محاولة للوصول إلى أوروبا الغربية. ومنذ مطلع العام الجاري وصل 458 مهاجرا إلى الأراضي البوسنية مقارنة بـ 754 مهاجرا خلال العام الماضي بالكامل. ينتمي معظم هؤلاء المهاجرون إلى سوريا وأفغانستان والجزائر.

تزايد عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى البوسنة قادمين من صربيا والجبل الأسود بشكل متسارع، حيث أوضحت شرطة الحدود البوسنية أن 458 شخصا دخلوا البلاد منذ بداية العام الحالي، بالمقارنة مع 754 شخصا في عام 2017 بالكامل.

وذكر مكتب الهجرة، أن المهاجرين يتوقفون في البوسنة لمدة ليلتين أو ثلاث قبل أن يواصلوا رحلتهم تجاه أوروبا الغربية. ويحاول بعضهم  بالفعل دخول الاتحاد الأوروبي انطلاقا من صربيا إلا أنه يتم إجبارهم على العودة مرة أخرى. ويقومون باستمرار بمحاولات جديدة انطلاقا من الجبل الأسود ثم البوسنة ومنها إلى كرواتيا.

عنف على الحدود الكرواتية

جاءت الأغلبية العظمى من المهاجرين من سوريا وأفغانستان والجزائر. وتنام مجموعة من هؤلاء المهاجرون في الآونة الأخيرة في منطقة إليدجا، إحدى ضواحي جنوب العاصمة سراييفو، بدعم من منظمة "بوموزي بوسنة" غير الحكومية. كما ظهرت مجموعات أخرى من المهاجرين في مدن فيلكا كلادوزا وبيهاتش وتريبيني وزفورنيك وبيليينا وفي مناطق أخرى من البوسنة، حيث قام السكان المحليون بتوفير المساعدات والمأوى لهم في بيوتهم الخاصة.

وقال أحد المتطوعين في منظمة "بوموزي بوسنة"، إن "هؤلاء المهاجرين هم من ضحايا العنف على الحدود الكرواتية، وأن العديد منهم قد تعرض للضرب. لهذا السبب فهم يغيرون طريقهم، وخيارهم الوحيد هو العبور من الجبل الأسود وألبانيا والبوسنة".

ممر بلقاني جديد

تحدثت وسائل الإعلام الكرواتية قبل أيام عن وجود "ممر بلقاني جديد"، يستخدمه المهاجرون من الشرق الأوسط للوصول إلى أوروبا الغربية. وذكرت صحيفة "يوتارني ليست"، الصادرة في العاصمة "زغرب"، أنه منذ إغلاق الممر التقليدي الذي كان يمر بمقدونيا وصربيا، فإن المهاجرين يسافرون من اليونان عبر ألبانيا والجبل الأسود والبوسنة والهرسك وكرواتيا وصولا إلى سلوفينيا.

وأضافت الصحيفة أن " الممر الجديد أصبح يستخدم بشكل متزايد من قبل المهاجرين، ويشهد أيضا عددا متزايدا من الضحايا".

 ويستخدم المهاجرون بمجرد وصولهم إلى البوسنة، الحافلات وسيارات الأجرة ووسائل أخرى للوصول إلى فيلكا كلادوزا على الحدود مع كرواتيا. من هناك يعبرون إلى كارلوفاتس قبل أن يعبروا نهر كوبا إلى سلوفينيا.

وينتمي معظم المهاجرين الذين يستخدمون هذا الطريق إلى أفغانستان وباكستان وسوريا، كما تستخدمه أيضا أعداد من المهاجرين القادمين من دول شمال أفريقيا، مثل الجزائر والمغرب.

 

للمزيد