ansa / فصل دراسي تم بناؤه في إطار مشروع لتشييد 100 فصل تعليمي وملاعب كرة قدم في قرية الزعتري الأردنية من أجل اللاجئين السوريين. المصدر: منظمة "هندسة الطوارئ وحقوق الإنسان"
ansa / فصل دراسي تم بناؤه في إطار مشروع لتشييد 100 فصل تعليمي وملاعب كرة قدم في قرية الزعتري الأردنية من أجل اللاجئين السوريين. المصدر: منظمة "هندسة الطوارئ وحقوق الإنسان"

فاز مشروع معماري تتبناه منظمة "هندسة الطوارئ وحقوق الإنسان" غير الحكومية، وينفذه اللاجئون السوريون لتشييد 100 فصل دراسي وملاعب كرة القدم في قرية الزعتري الأردنية، بجائزة "بناء العام"، التي يمنحها "أركيدالي"، وهو أحد أشهر المواقع الهندسية الإلكترونية على مستوى العالم.

منح "أركيدالي"، وهو أحد أشهر المواقع الإلكترونية الهندسية على مستوى العالم، جائزته لعام 2018، والتي تحمل اسم "بناء العام"، إلى مشروع هندسي يتم من خلاله بناء مدرسة بواسطة مواد بناء بسيطة وتصميمات مبتكرة يقوم بتنفيذها لاجئون سوريون في قرية الزعتري في الأردن.

فرصة للاجئين السوريين

وتتبنى المشروع، الذي يتضمن بناء 100 فصل دراسي وملاعب لكرة القدم، منظمة "هندسة الطوارئ وحقوق الإنسان" غير الحكومية، التي فازت أيضا بجائزة "بينالي للهندسة المعمارية والعمران" في شيلي، والتي تهدف إلى منح كل أبناء الجيل الجديد من اللاجئين السوريين فرصة التعليم.

ويواجه الأطفال اللاجئون صعوبات في الحصول على التعليم والرعاية الصحية والأمن، حيث أن اثنين من كل ثلاثة من اللاجئين القصر غير قادرين على مواصلة التعليم بسبب نقص المنشآت المناسبة، لذلك أطلقت منظمة "هندسة الطوارئ وحقوق الإنسان" مشروعها في قرية الزعتري، حيث يوجد مخيم يستضيف عشرات الآلاف من اللاجئين.

وتم الانتهاء من بناء أول فصل دراسي في القرية الأردنية في أيلول/ سبتمبر الماضي، بالمشاركة مع منظمة محلية أنشأها اللاجئون السوريون، وتحمل اسم "العمل من أجل التغيير".

وقال ميشيل دي ماركو مدير منظمة "هندسة الطوارئ وحقوق الإنسان"، لصحيفة "التايمز" الأردنية، شارحا أسباب إقامة المشروع في القرية وليس داخل مخيم اللاجئين نفسه، "عندما زرت الأردن في عام 2014، لاحظت أن معظم المشكلات مرتبطة بالتعليم خارج المخيم وليس داخله".

أنظمة مبتكرة ومنشآت دائمة

وجاءت طريقة بناء المشروع من خلال التشاور مع السكان المحليين، وأوضح دي ماركو أن "اللاجئين يحتاجون إلى حلول بسيطة وسريعة ومنخفضة التكاليف ودائمة، وهو ما تم تنفيذه بالنسبة لهذه الفصول". أما تصميم المشروع فقد تم تطويره بواسطة المهندس نادر خليلي، الذي استخدم أكياس الرمل والأسلاك الشائكة والتربة وبعض الأدوات البسيطة.

وأضاف دي ماركو، أن "مثل هذه الأنظمة المبتكرة هي أكثر فعالية من الوسائل التقليدية، وتناسب درجات الحرارة المرتفعة في الصيف، كما لا يكلف الفصل الواحد أكثر من 5 آلاف يورو، وتسهم هذه الطريقة أيضا في توفير سبل العيش لكل من اللاجئين والمجتمعات المضيفة المحرومة".
 

للمزيد