ansa / لاجئون سوريون في شوارع مخيم "الأزرق"، بالقرب من مدينة الزرقا، على بعد 100 كيلو متر من العاصمة الأردنية عمان. المصدر: صورة من الأرشيف من"إي بي أيه".
ansa / لاجئون سوريون في شوارع مخيم "الأزرق"، بالقرب من مدينة الزرقا، على بعد 100 كيلو متر من العاصمة الأردنية عمان. المصدر: صورة من الأرشيف من"إي بي أيه".

تشارك منظمة العمل الدولية والمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في مبادرة لمساعدة اللاجئين السوريين في الأردن، حيث سيتم منح اللاجئين في مخيم "الأزرق" تصريحا لمغادرة المخيم لمدة شهر، والبحث عن عمل في أرجاء المملكة، وتهدف المبادرة إلى إيجاد فرص عمل لأكثر من 200 ألف شخص من بين 1.3 مليون لاجئ سوري يعيشون في الأردن.

أعلنت منظمة العمل الدولية، عن مبادرة تهدف إلى تكامل طالبي اللجوء في الأردن، ومساعدتهم على مواجهة تزايد ظاهرة الفقر، وذلك من خلال منح اللاجئين السوريين في مخيم "الأزرق" في الأردن فرصة دخول سوق العمل الأردني.

المبادرة تهدف إلى توفير عمل لأكثر من 200 ألف لاجئ سوري

وقالت المنظمة، إن الهدف من المبادرة التي تتم بالمشاركة مع المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، هو إيجاد عمل لأكثر من 200 ألف شخص من بين 1.3 مليون لاجئ سوري، يعيشون في أنحاء المملكة الأردنية، وفقا للتقديرات الرسمية.

وتوفر المبادرة للاجئين فرصة الخروج من المخيم، الذي يقع على مسافة 170 كيلو متر شرق العاصمة عمان، لمدة تصل إلى شهر، للعمل في أي من أنحاء البلاد، وكذلك الحصول على الخدمات المتعلقة بذلك، مثل الحصول على المعلومات الخاصة بحقوق العمل وفرص التدريب.

وتتضمن المبادرة معرضا للعمل يوفر 850 فرصة عمل، ويهدف إلى دخول اللاجئين إلى قطاعات مثل الزراعة والخدمات الصناعية، وأيضا إلى دخولهم السوق الأوروبية وفقا لقواعد الاتحاد الأوروبي المخففة الصادرة في عام 2016 لمساعدة الأردن على استضافة اللاجئين.

الأردن أصدرت 88 ألف تصريح عمل للسوريين

وكجزء من اتفاق عام 2016، الذي أدى أيضا لزيادة المساعدات الدولية للمملكة، قالت المفوضية العليا للاجئين إن الأردن أصدرت حتى الآن أكثر من 88 ألف تصريح عمل للسوريين، أغلبها في قطاعي الزراعة والبناء، واستحوذت النساء على نسبة 5% من إجمالي هذه التصاريح.

ويعيش أكثر من 80% من نحو 657 ألف لاجئ سوري مسجلين في الأردن تحت خط الفقر، حيث يعيش الفرد على أقل من 3 دولارات يوميا، وهو ما يعكس الوضع الذي يعيشه أكثر من 5.5 مليون لاجئ سوري في كل أنحاء الإقليم.
 

للمزيد