ansa / متطوعون من الصليب الأحمر الصربي يقدمون اللبن لأحد المهاجرين، من أجل تغذية طفله، في مخيم "بريشيفو" لاستقبال اللاجئين في صربيا. المصدر: الصليب الأحمر
ansa / متطوعون من الصليب الأحمر الصربي يقدمون اللبن لأحد المهاجرين، من أجل تغذية طفله، في مخيم "بريشيفو" لاستقبال اللاجئين في صربيا. المصدر: الصليب الأحمر

سجلت البوسنة والهرسك، زيادة كبيرة تتراوح بين 600 إلى 700% في عدد المهاجرين غير الموثقين القادمين عبر تركيا واليونان وألبانيا والجبل الأسود، وذلك منذ توقيع الاتفاق الأوروبي -التركي بشأن غلق "ممر البلقان".

أعلن وزير الأمن البوسني دراجان ميكتتش، أن عدد المهاجرين غير الشرعيين القادمين عبر تركيا واليونان وألبانيا والجبل الأسود ارتفع بنسبة تتراوح بين 600 إلى 700%، وذلك منذ توقيع اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بشأن إغلاق "ممر البلقان".

نقص في أعداد شرطة الحدود

وأوضح ميكتتش خلال جلسة للبرلمان البوسني، أن المهاجرين يستخدمون الطريق الجديد للوصول إلى كرواتيا ومنها إلى أوروبا الغربية. وقال إن نحو 400 مهاجر وصلوا إلى البوسنة بطريقة غير شرعية منذ بداية العام الحالي، وهو ما يعادل نصف من وصلوا خلال كامل العام 2017، بعد أن كان عددهم قد تناقص خلال عام 2016 إثر الاتفاق الذي تم التوصل إليه بشأن 10 آلاف مهاجر كانوا عالقين في صربيا، حيث لا يزال نحو 3 آلاف منهم هناك بينما غادر الباقون.

وتابع الوزير البوسني، أن عدد أفراد شرطة الحدود غير كاف، وأن هناك حاجة لإضافة نحو 500 فرد آخرين، مشيرا إلى أن بلاده تسعى لإعادة المهاجرين غير الشرعيين إلا أن بعض الدول لا تحترم الاتفاقيات.

وأضاف أن "هذه الدول لا تقوم بأي عمليات مراقبة فعالة، وأن اللاجئين يتحولون إلى طرق أخرى على نفس الحدود، وهي تعلم أن المهاجرين سوف يذهبون إلى مناطق أخرى، وهروب اللاجئين لا يخضع لأي نوع من السيطرة وبشكل خاص على الحدود بين ألبانيا والجبل الأسود"، ودعا المجتمع الدولي إلى مراقبة هذا الأمر.

حوالي 376 مهاجرا قدموا طلبات لجوء للسلطات البوسنية

ويقدر عدد المهاجرين القادمين من تركيا وكوسوفو والجزائر بنحو 49 % من إجمالي المهاجرين في البوسنة والهرسك، وعلى الرغم من أن الدول الأوروبية هي الهدف النهائي لهم، إلا أن بعض المهاجرين يطلبون اللجوء في البوسنة.

ووفقا لما أعلنته منظمات الأمم المتحدة، فإن 376 مهاجرا تقدموا بطلبات لجوء إلى السلطات البوسنية خلال العام الماضي، إلا أن 43 % منهم غادروا البوسنة قبل نهاية العام.
 

للمزيد