ansa / المجلس الإسلامي الأعلى يدعو لتحريم الهجرة السرية
ansa / المجلس الإسلامي الأعلى يدعو لتحريم الهجرة السرية

قدم المجلس الإسلامي الأعلى في الجزائر مقترحا لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف من أجل إصدار حكم شرعي بتحريم الهجرة غير الشرعية. كما اقترح المجلس إنشاء وزارة معنية بشؤون الهجرة، بهدف تفعيل الهجرة الشرعية وبما يؤدي إلى القضاء على الهجرة السرية تدريجيا.

قال رئيس المجلس الإسلامي الأعلى في الجزائر بوعبدالله غلام الله، إن بلاده تواجه ظاهرة مؤلمة تعاني منها كثيرا وهي الهجرة السرية. مشيرا إلى أنه تقدم بمقترح إلى وزارة الشؤون الدينية والأوقاف لإصدار حكم شرعي بتحريم الهجرة غير الشرعية. وكان غلام الله يتحدث خلال الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي حول الهجرة غير الشرعية، وذلك في مقر المجلس الإسلامي في العاصمة الجزائر.

من ناحيته، اعتبر رئيس لجنة الإفتاء بالمجلس الإسلامي الأعلى كمال بوزيد، أن المهاجرين غير الشرعيين "مذنبون في حق أنفسهم".

 الهجرة السرية لا تجوز شرعا

وأرجع بوزيد إقدام الشباب الجزائري على الهجرة إلى "غياب الوازع الديني والخروج عن طاعة أوليائهم"، مؤكدا أن "تعريض النفس للمخاطر غير مسموح به شرعا". وتابع أن "الشباب الجزائري وغيره من المهاجرين غير الشرعيين الذين يقصدون السواحل الأوروبية عبر البحر، يقومون بفعل مهلك لا يجوز شرعا، بالإضافة إلى ما يترتب عليه من إذلال للنفس وخرق للمعاهدات الدولية".

وأضاف أن "الهجرة غير الشرعية أيضا صورة من صور التزوير والغش والتدليس على سلطات البلدان، حيث اتفق العلماء على أن ركوب البحر مهلك وزهق للأرواح، فأوروبا ليست الفردوس الأعلى حتى يقتل الشباب أنفسهم للوصول إليها".

ودعت لجنة الإفتاء خلال اليوم الدراسي حول الهجرة غير الشرعية كافة الباحثين لتناول هذه الظاهرة بجدية وعمق بغية إيجاد حلول جذرية للقضاء عليها.

واستشهد المشاركون خلال هذا اللقاء بآيات قرآنية وأحاديث نبوية وبراهين للاستدلال بها على صحة أقوالهم، غالبها يشير إلى عدم جواز إهلاك النفس.

اقتراح بإنشاء وزارة للهجرة

وقال رئيس لجنة الإفتاء كمال بوزيد إن "الهجرة المؤدية إلى الموت في غياب الأمان والسلامة، يظهر جليا أنها حرام، وأقل ما يقال عنها إنها إثم". وصرح في المقابل بأن "تهميش الشباب وتركهم بلا مستقبل وظلمهم وإذلالهم حرام أيضا، ولا يجوز".

واقترح "إنشاء وزارة للهجرة، حتى تتمكن الجزائر من التعاون مع دول أخرى في هذا المجال.. وتسفير الشباب المؤهلين إلى الخارج، ما يحول دون السفر بطرق غير قانونية، وبالتالي التحكم في هذه الظاهرة تدريجيا".
 

للمزيد