ansa / منظمة الهجرة: رسم بياني لأعداد المهاجرين إلى أوروبا مؤخرا مع ملاحظة أعداد الغرقى والمفقودين في البحر المتوسط
ansa / منظمة الهجرة: رسم بياني لأعداد المهاجرين إلى أوروبا مؤخرا مع ملاحظة أعداد الغرقى والمفقودين في البحر المتوسط

أفادت منظمة الهجرة الدولية عن وصول أكثر من 10 آلاف مهاجر إلى أوروبا عبر البحر المتوسط منذ بداية العام الحالي، نصفهم إلى إيطاليا والباقي إلى اليونان وإسبانيا. فيما لقي 414 شخصا حتفهم في البحر خلال محاولتهم الوصول إلى الأراضي الأوروبية.

أعلنت منظمة الهجرة الدولية، أن نحو 10,114 مهاجرا وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر المتوسط منذ بداية العام الحالي، وأن نصف هؤلاء المهاجرين وصلوا إلى إيطاليا، بينما وصل الباقون إلى اليونان وإسبانيا.

وفاة 414 مهاجرا في المتوسط خلال محاولات الوصول إلى أوروبا

وذكرت المنظمة الدولية أن حوالي 16,806 مهاجرين وصلوا إلى أوروبا خلال نفس الفترة من عام 2017، مقابل 116005 مهاجرين خلال الفترة المماثلة من عام 2016. وأوضحت أن 414 مهاجرا لقوا حتفهم في البحر المتوسط منذ مطلع العام الجاري، مقابل 483 مهاجرا في عام 2017.

وأشارت المنظمة إلى أن حرس السواحل اليوناني رصد خلال الفترة ما بين 15 و20 شباط/ فبراير الماضي ثلاثة حوادث على الأقل، تطلبت إجراء عمليات بحث وإنقاذ بالقرب من جزيرة ساموس، حيث تم إنقاذ 152 مهاجرا ونقلهم إلى الجزيرة. ورفع وصول الأشخاص الذين تم إنقاذهم، إلى جانب 96 مهاجرا آخرين سبقوهم إلى جزيرة ليسبوس، أعداد المهاجرين الذين نزلوا السواحل اليونانية إلى 2536 مهاجرا منذ بداية العام وحتى 24 شباط/ فبراير الماضي، بمتوسط نحو 46 شخصا كل يوم.

بينما وصل 2306 مهاجرين إلى الأراضي الإسبانية عن طريق البحر منذ بداية العام وحتى 26 شباط/ فبراير الماضي. في حين بلغ عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى السواحل الإيطالية خلال العام الحالي حوالي 5247 مهاجرا، بانخفاض نسبته 61%.

مبادرة أوروبية جديدة لحماية المهاجرين في ليبيا

وبدأ الاتحاد الأوروبي في 26 شباط/ فبراير الماضي تنفيذ برنامج من خلال الصندوق الائتماني للطوارئ من أجل أفريقيا، بهدف حماية المهاجرين وتوفير بدائل لهم لإعادة التوطين بصفة دائمة في ليبيا، وعلى طول طريق وسط البحر المتوسط، وكذلك في إثيوبيا.

وتأتي هذه المبادرة في أعقاب التعهدات التي قدمها الاتحادان الأفريقي والأوروبي، إضافة إلى القوة المشتركة المنبثقة عن الأمم المتحدة.

فيما قال جوناس هان مفوض شؤون الجوار بالاتحاد الأوروبي، إنه "مع البرامج الجديدة اليوم، فنحن ننفذ الالتزامات التي تم التعهد بها في إطار فريق العمل المشترك بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة، وزيادة الدعم المتواصل الذي نقدمه بالفعل إلى المحتاجين في ليبيا".

وأضاف "نحن نعمل بشكل جاد من أجل إنقاذ حياة الناس وحمايتهم، وكذلك توفير البدائل الإنسانية للأشخاص الذين يغادرون البلاد ثم يعودون إليها مرة أخرى، وبنفس الأهمية نحن نعمل على اتخاذ إجراءات جديدة من أجل دعم البلديات الليبية لتعزيز الخدمات الاجتماعية لكل من المهاجرين والسكان المحليين".

 

للمزيد