ansa / صورة من الأرشيف تظهر مجموعة من المهاجرين على خط الحدود بين مقدونيا واليونان قادمين من صربيا. المصدر: إي بي إيه
ansa / صورة من الأرشيف تظهر مجموعة من المهاجرين على خط الحدود بين مقدونيا واليونان قادمين من صربيا. المصدر: إي بي إيه

تحول عدة آلاف من السياح الإيرانيين إلى مهاجرين في صربيا، بعد أن دخلوا البلاد بتأشيرت سياحية ورفضوا المغادرة رغم مدة تأشيراتهم. ويعتزم هؤلاء الانطلاق من صربيا باتجاه غرب أوروبا.

ذكرت وسائل إعلام صربية، نقلا عن مركز "بارك" للاجئين، أن آلافا من المواطنين الإيرانيين تحولوا إلى مهاجرين في صربيا، بعد أن وصلوا على مدى الأشهر الخمسة الماضية بطريقة رسمية باعتبارهم سياح، حيث يقيمون بهدف الوصول إلى غرب أوروبا.

وقال المركز "لقد وصل أكثر من 6 آلاف إيراني إلى صربيا كسياح على مدار الأشهر الخمسة الماضية، لكن أكثرهم تحولوا إلى مهاجرين بعد أن رفضوا مغادرة البلاد خلال 30 يوما، وهم يسعون الآن للوصول إلى غرب أوروبا".

ويأتي الإيرانيون في المركز الثالث من حيث العدد في مراكز الاستقبال الصربية، التي تستضيف حاليا حوالي 485 إيرانيا يمثلون 12 % من إجمالي المهاجرين الذين تستقبلهم، وذلك في وقت يتزايد عددهم بشكل كبير.

منع إساءة استغلال نظام التأشيرات

وقال راسيم ليايتش نائب رئيس الوزراء ووزير التجارة والسياحة، إن الحكومة تنوي منع إساءة استغلال نظام التأشيرات مع إيران عن طريق زيادة الضوابط لدى الوصول إلى الأراضي الصربية.

وأضاف أنه "من مصلحة صربيا الحفاظ على تحرير التأشيرة مع إيران بهدف جذب أكبر عدد من السياح والمستثمرين، لكن في الوقت نفسه فإن البلاد تنوي منع كافة أشكال الاستغلال".

وأوضح أن "المشكلة سوف يتم حلها قبل الثامن من آذار/ مارس الحالي، عندما يبدأ الطيران المباشر بين عاصمتي الدولتين بلغراد وطهران".

 

للمزيد