ansa/ مهاجرون يحاولون الحصول على الدفء في مخزن مهجور في مدينة أداشافاتس الصربية، بالقرب من الحدود الكرواتية. المصدر: إي بي إيه/ كوتشا سوليمانوفيتش
ansa/ مهاجرون يحاولون الحصول على الدفء في مخزن مهجور في مدينة أداشافاتس الصربية، بالقرب من الحدود الكرواتية. المصدر: إي بي إيه/ كوتشا سوليمانوفيتش

ذكرت منظمات إنسانية وحقوقية في كرواتيا، أن السلطات الكرواتية رحلت خلال العام الماضي أكثر من ثلاثة آلاف مهاجر قسرا، بعد أن رفضت طلبات اللجوء التي تقدموا بها. واتهمت هذه المنظمات الشرطة الكرواتية باستخدام العنف المنهجي ضد المهاجرين.

طردت كرواتيا حوالي 3242 مهاجرا غير شرعي في عام 2017، وذلك بعد أن رفضت دخولهم إلى نظام الحماية الدولية، كما رفضت طلبات اللجوء التي تقدموا بها.

كرواتيا أسوأ من المجر في طرد المهاجرين

وكشفت منظمة "هل أنت جاد" الإنسانية، أنه "خلال المرحلة الأولى من موجات الهجرة الواسعة من الشرق الأوسط في عام 2014، طردت السلطات الكرواتية 189 مهاجرا تجاه صربيا في شهر كانون الأول/ يناير فقط من ذلك العام".

وقالت تاتيانا تاديتش الموظفة بهذه المنظمة، إن "كرواتيا أصبحت في عام 2017 أكبر دولة تقوم بطرد وإبعاد المهاجرين، بعد أن تجاوزت المجر، التي كانت تعد مثالا للدول التي تستخدم السلوك غير الإنساني تجاه اللاجئين".

وارتفع خلال الأشهر القليلة الماضية عدد الذين تم إبعادهم من كرواتيا تجاه البوسنة، التي أصبحت بشكل متزايد طريقا بديلا للوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي.

عنف منهجي ضد المهاجرين

وأشارت تقارير لمنظمات حقوقية في كرواتيا، إلى أن المهاجرين تعرضوا، وفي عدة مناسبات، للعنف على أيدي قوات الشرطة، التي حجزت حاجياتهم، وأجبرتهم أحيانا على عبور الحدود وهم حفاة.

وأوضح تقرير أصدره أمين المظالم المعني بحقوق الإنسان في كرواتيا أن "هذه ليست حالات فردية، وأن استخدام العنف ضد المهاجرين يتم بشكل منهجي، وفي إطار خطة تطبقها الشرطة لدفع طالبي اللجوء إلى عدم الدخول إلى البلاد". وتم إبلاغ الشرطة والسلطة القضائية بهذا الأمر، لكن دون رد حتى هذه اللحظة، بينما نفت وزارة الداخلية هذه الاتهامات.

 

للمزيد