picture-alliance/dpa/F. Gentsch
picture-alliance/dpa/F. Gentsch

الحاث وقع عند بوابة مركز تجاري في زاربروكن عاصمة ولاية زارلاند بجنوب غرب ألمانيا عندما هاجم عشرة شبان سوريين شابين بعمر 19 عاما وألحقوا بهما جروحا بليغة نتيجة لكمات وركلات.

الشابان أصبحا ضحية اعتداء جماعي بعد أن تعرضا لإصابات جسدية خطيرة. ووقع الحاث عند مدخل مركز تجاري بالقرب من محطة ترام ـ زاربان، عندما هاجم عشرة شبان مراهقين سوريين شابين لم يتم الكشف عن جنسيتهما وألحقوا جروحا بليغة بهما، أحدهما ظهرت جروح دامية على وجهه وذلك نتيجة لكمات يدوية وركلات بالأقدام، حسب ما نقل موقع بلاوليشت زارلاند.

وقال الموقع إن أحد أعضاء المجموعة حاول مهاجمة أحد الضحايا بسكين، لكنه لم ينجح في ذلك. وذكر الموقع أنه علم من أن الحاث كانت نتيجة لخلافات قديمة تمتد لأشهر مضت بين مجموعة العشرة والشابين.

وحسب معلومات الموقع، فإن المجموعة التي تألفت من حوالي 10 شبان كلهم لاجئين سوريين. وتمكنت الشرطة من القبض على أحدهم، ولكن تم إطلاق سراحه لاحقا لكون المشتبه به في سن 16 عاما. كما لم يتم العثور على سكين بحوزته.

وقال الموقع إن الشرطة طلبت من المواطنين الإدلاء بشهادتهم إذا كانوا متواجدين بالقرب من موقع الحاث عند وقوعه.

ح.ع.ح/م.س(DW /بلاوليشت زارلاند)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد