البابا خلال زيارته لمركز كاستيلنوفو دي بورتو للاجئين في روما. المصدر: إي بي إيه/ أوسيرفاتوري رومانو.
البابا خلال زيارته لمركز كاستيلنوفو دي بورتو للاجئين في روما. المصدر: إي بي إيه/ أوسيرفاتوري رومانو.

قرر فريق "أثيليتكا فاتيكانا" الرياضي، التابع للفاتيكان، ضم اثنين من شباب المهاجرين الأفارقة، الذين يعيشون في مركز لاستقبال المهاجرين في منطقة كاستيلنوفو دي بورتو بالقرب من العاصمة الإيطالية روما إلى صفوفه، في خطوة تهدف إلى التضامن مع المهاجرين وتعزيز التكامل الحقيقي من خلال الرياضة.

أعلن فريق "أثيليتكا فاتيكانا" الرياضي، ضم اثنين من المهاجرين الأفارقة الذين تستضيفهم جمعية "أوكسيليوم" في منطقة كاستيلنوفو دي بورتو بالقرب من روما، وهي المنشأة التي زارها البابا فرنسيس يوم الخميس المقدس في عام 2016، للقاء المهاجرين الشباب. 


ومن المقرر أن يهدي الكاردينال جيافرانكو رافاسي رئيس المجلس البابوي للثقافة، الذي يقوم برعاية الفريق، يوم الجمعة المقبل قميصا الفريق إلى الشابين المهاجرين خلال احتفال رمزي. 

واعتبر داعمو المبادرة، أن عضوية الشابين المهاجرين في الفريق الرياضي للفاتيكان تهدف إلى تعزيز التضامن والتكامل الحقيقي للمهاجرين من خلال الرياضة، وذلك بعد نداءات وجهها البابا فرنسيس وقرار اللجنة الأوليمبية الدولية من أجل إنشاء فريق رياضى من المهاجرين. 

وفي سياق متصل، سوف يحضر فريق من العدائين الألمان من مدينة ويتنبرج الألمانية، التي ينتمي إليها مارتن لوثر، إلى روما للمشاركة في توأمة مع فريق الفاتيكان الرياضي.
 

للمزيد