ANSA
ANSA

وفرت منظمتا الهجرة الدولية والأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" حافلات مدرسية لنقل الأطفال السوريين، الذين يعيشون في مخيم "الأزرق" في الأردن، إلى مدارسهم، ما سهل على هؤلاء الأطفال الانتقال بطريقة آمنة لحضور دروسهم بشكل منتظم، وتخطط المنظمتان لتوفير نفس الخدمة خلال العام الحالي للأطفال السوريين اللاجئين في تركيا.

أطلقت منظمة الهجرة الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، خدمة الحافلات المدرسية للأطفال السوريين الذين يعيشون في مخيم "الأزرق" للاجئين في الأردن، والذين كان يتعين عليهم السير لمسافة كيلومترين حتى يتمكنوا من الذهاب إلى المدرسة قبل توفير هذه الخدمة. ويشرف على تنفيذ المشروع مجموعة من المتطوعين، بعضهم آباء وأمهات الأطفال السوريين، ومن بين هؤلاء أمينة وهي مهاجرة من مدينة حمص السورية، هربت من هناك مع زوجها أبوحمزة وأربعة أطفال. 


وذكرت منظمة الهجرة الدولية أن أمينة واحدة من 66 شخصا مسؤولين عن قطاع النقل، من أجل ضمان وصول 9 آلاف طفل سوري يعيشون في مخيم الأزرق إلى مدارسهم بأمان. ونقلت المنظمة الدولية عن أمينة قولها، إن " الناس في المخيم وجيراننا والأصدقاء يدعمون مبادرة الحافلات المدرسية، ومن ثم فإن الكثيرين أصبحوا يرسلون أطفالهم إلى المدرسة لأنهم يشعرون بأنهم في أمان، فضلا عن أن الأطفال أنفسهم أصبحوا أكثر حماسا للذهاب إلى المدرسة بالحافلات". 

وتخطط منظمة الهجرة خلال العام الحالي لتوفير حافلات مدرسية لنحو 20 ألف طفل سوري آخرين، يعيشون في سبع مقاطعات مختلفة في تركيا. 

ويعيش نحو 2.5 مليون طفل سوري كلاجئين في لبنان والأردن وتركيا والعراق ومصر، 43% منهم غير ملتحقين بالمدارس، حسب بيانات منظمة الهجرة الدولية. 
 

للمزيد