picture alliance/APA/picturedesk/B. Gindl | صورة من الأرشيف
picture alliance/APA/picturedesk/B. Gindl | صورة من الأرشيف

في حادثة هي الثانية من نوعها خلال أيام قليلة، تمكنت الشرطة الألمانية من تحرير لاجئين من شاحنة تبريد قادمة من ليتوانيا بعد صدور أصوات طرق واستغاثة من الشاحنة. وذكرت الشرطة أنه تم استجواب قائد الشاحنة واللاجئين.

حررت الشرطة الألمانية اليوم الاثنين (26 آذار/ مارس 2018) ثمانية لاجئين من شاحنة قادمة من ليتوانيا في استراحة على الطريق السريع "أيه1 " غربي ألمانيا بعد صدور أصوات طرق من الشاحنة. وبحسب بيانات الشرطة في مدينة أونا بولاية شمال الراين- فيستفاليا غربي ألمانيا، أنه لم يستلزم الأمر إخضاع أي شخص ممن تم التقاطهم من الشاحنة، ومن بينهم أطفال أيضا، لتلقي رعاية طبية.

وقالت متحدثة باسم الشرطة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه لا يزال غير واضح حتى الآن الموطن الذي ينحدر منه اللاجئون. يذكر أن كثيرا من وسائل الإعلام كانت قد ذكرت أنباء عن تحرير هؤلاء اللاجئين من شاحنة تبريد بالقرب من مدينة شفيرته بولاية شمال الراين-فيستفاليا. وأضافت الشرطة أنه تم استجواب قائد الشاحنة ولاجئين.

إقرأ المزيد: الحدود المغلقة تدفع اللاجئين لأيدي المهربين على طريق البلقان

مأساة شاحنة صورها تهز العالم والعدالة تقتص للضحايا

وكانت الشرطة الألمانية في حادثة أخرى قد تمكنت من تحرير تسعة لاجئين عراقيين الأسبوع الماضي، كانوا داخل شاحنة تبريد محكمة الإغلاق عند مدينة باد بينتهايم على الحدود مع هولندا. وقالت الشرطة الألمانية الجمعة الماضية إن اللاجئين التسعة ومن بينهم امرأتان وطفلان في سن العاشرة والثانية عشرة حاولوا لفت الانتباه إليهم من خلال التصفيق والضجيج داخل الشاحنة خلال توقفها في استراحة. دفع ذلك السائق إلى إبلاغ الشرطة عنهم. ويبدو أن أحد المهربين خبأ اللاجئين داخل مقطورة الشاحنة الأربعاء خلال توجهها إلى فرنسا، إلا أن مقصدهم المتفق عليه كان بريطانيا، حيث كانت الشاحنة ستمر عليها خلال توجهها إلى أوكرانيا التي تمثل وجهتها الأصلية. إلا أن اللاجئين استغاثوا بعد أن تعرضوا للجوع والعطش وشعور متزايد بالبرودة ، وراحوا يضربون السيارة من الداخل للإبلاغ عن تواجدهم بداخلها . قالت الشرطة إن من الواضح أن قائد الشاحنة الأوكراني الجنسية لم يكن مشاركا في تهريب اللاجئين وتفاجأ تماما بما حدث.

يذكر أن 71 لاجئا كانوا قد اختنقوا في شاحنة تبريد في عام 2015، حيث كان مهربون يقومون بنقل مجموعة من اللاجئين من المجر إلى النمسا.

ز.أ.ب/ع.خ (د ب أ)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد