مجموعة من المهاجرين في البوسنة
مجموعة من المهاجرين في البوسنة

لم تتوقف محاولات المهاجرين للوصول إلى أوروبا رغم إغلاق طريق البلقان. ومؤخرا بدأ المهاجرون يسلكون طريقا جديدا عبر البوسنة مخاطرين بحياتهم. فكيف هو هذا الطريق وما هي مخاطره وهل سيصبح بديلا لطرق البلقان؟ والبوسنة، هل تستطيع تحمل أعباء المهاجرين؟

قبل عدة أعوام اتفقت دول الاتحاد الأوروبي على وقف السيل المتدفق من اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين الساعين لدخول أوروبا والاستقرار في إحدى دول الاتحاد. حينها كان المهاجرون يستخدمون ما كان يعرف بطريق البلقان، والذي كان يبدأ من تركيا ثم يتفرع إما إلى اليونان أو بلغاريا، ومنها إلى سلوفينيا أو هنغاريا ومنها إلى النمسا ومن ثم إلى ألمانيا أو غيرها من دول غربي أوروبا.

لكن اليوم بدأ اللاجئون والمهاجرون بمساعدة من تجار البشر في استخدام طريق بديل يبدأ من اليونان مروراً بألبانيا ومنها إلى الجبل الأسود (مونتينيغرو) ثم إلى البوسنة ومنها إلى كرواتيا وسلوفينيا وصولاً إلى النمسا وألمانيا التي تعد المقصد الرئيسي لأغلب اللاجئين والمهاجرين.

طريق محفوف بالمخاطر

الطريق الجديد يستخدمه لاجئون من دول متعددة منها سوريا وباكستان وأفغانستان ودول إفريقية، للوصول إلى الفردوس الأوروبي عبر البوسنة.

من أبرز مخاطر الطريق الجديد وعورته الشديدة وانتشار مخلفات الحروب السابقة وخصوصا الألغام المضادة للأفراد والمزروعة في الطرق الجبلية. ومن أكبر مخاطر الطريق أنه كان يستخدم من قبل عصابات تهريب الأسلحة والمخدرات، ما يجعل من مرور اللاجئين والمهاجرين خلاله أمراً محفوفاً بمخاطر جمة.

بيتر فان دير أوفيريرت، المنسق الإقليمي لعمليات المنظمة الدولية للهجرة في البوسنة، قال في تصريحات صحفية مؤخرا، إن البوسنة أصبحت محطة جديدة لعبور اللاجئين والمهاجرين إلى أوروبا بعد أن علق كثير منهم في صريبا لشهور ولم يتمكنوا من دخول أي من دول الاتحاد، "ما جعلهم أكثر استعداداً للمجازفة وعبور طريق محفوف بالمخاطر خصوصا مع نشاط عصابات تهريب البشر التي تنشط على هذا الطريق".

 البوسنة.. اقتصاد مأزوم تفاقمه أزمة اللاجئين

البوسنة دولة ليست عضوا في الاتحاد الأوروبي وتشكو من ضعف إمكانياتها لاستقبال اللاجئين والمهاجرين الذين قدرت الجهات الأمنية عددهم بالآلاف.

على الرغم من محاولات منظمات المجتمع المدني البوسنية تقديم المعونة والدعم، إلا أن ضعف الموارد الاقتصادية يحد كثيراً من القدرة على تقديم المساعدات لهؤلاء المهاجرين. وقد سجلت جمهورية البوسنة والهرسك زيادة كبيرة تتراوح بين 600%  إلى 700% في عدد المهاجرين القادمين عبر تركيا واليونان وألبانيا والجبل الأسود، وذلك منذ توقيع الاتفاق الأوروبي - التركي بشأن بشأن اللاجئين وغلق طريق البلقان. كما تعاني البوسنة من نقص شديد في عداد قوات حرس الحدود خصوصاً على حدودها الطويلة مع جارتها كرواتيا.

وزير الأمن البوسني دراغان ميكتيتش، قال إن حكومته "لا تملك منشآت قادرة على استقبال عدد كبير من المهاجرين. فمثلا يضم مركز استقبال اللاجئين في سراييفو 200 سرير فقط"، مطالباً الاتحاد الأوروبي وباقي دول البلقان بدعم بلاده ومساعدتها في السيطرة على تدفق المهاجرين الذين تتزايد أعدادهم سريعاً، ما ينذر بأزمة إنسانية وشيكة خصوصاً مع وجود أعداد كبيرة من النساء والأطفال بينهم، لا يكفيهم ما يقدمه المتطوعون ومنظمات المجتمع المدني البوسنية من مساعدة لهم.

وحذر المنسق الإقليمي لعمليات المنظمة الدولية للهجرة في البوسنة، من اتخاذ الأمور منحىً مأساوياً ما لم تتضافر الجهود لمساعدة هذا العدد المتزايد من طالبي اللجوء والمهاجرين، خاصة مع وجود مركز واحد فقط لطالبي اللجوء في البوسنة يكفي لـ 150 شخصاً فقط وعلى بعد أربعين كيلومترا من العاصمة سراييفو.

سميحة بوروفاك، وزيرة شؤون حقوق الإنسان والمهاجرين في البوسنة زارت مركز لجوء سالاكوفاك قرب مدينة موستار، بهدف الاطمئنان على أحوال من تم نقلهم من حديقة عامة بوسط العاصمة وقالت "ما نريده هو توفير الحماية الكاملة لهم (المهاجرين) من حيث الرعاية الصحية الأولية وتوفير إقامة مناسبة لهم. وهذا هو هدفنا، ويسعدنا أنهم تقبلوا الوضع الجديد، ولديهم الآن إمداد منتظم بالغذاء في هذا المركز ونحاول توفير العناية الصحية الملائمة لهم".

وعبرت مفوضة حقوق الانسان في مجلس الاتحاد الأوروبي دنيا مياتوفيتش، عن أسفها لـ"صعوبة إيصال الغذاء والعناية الصحية"، فيما دعا المجلس الأوروبي السلطات البوسنية إلى "الوفاء باحتياجات المهاجرين"، معرباً عن "قلقه حيال تواجد العديد من المهاجرين في الشوارع دون طعام كاف".

ومؤخراً فككت قوات الأمن مخيماً عشوائياً أقامه مهاجرون في حديقة عامة وسط العاصمة سراييفو، ونقلتهم إلى ملاجئ إيواء كانت تستخدم خلال حرب البلقان في تسعينات القرن الماضي.

أزمة سياسية

لم تقف أزمة تدفق اللاجئين والمهاجرين على البوسنة عند النواحي الاقتصادية وحسب، بل سببت أزمة سياسية داخلية في البلد المتعدد الأعراق والذي شهد حربا طائفية طاحنة. فهناك من اعتبر الأمر "غزواً" خصوصاً وأن أغلبية المهاجرين مسلمون ما أثار خوفاً وقلقاً في بلد عانى كثيراً من ويلات حرب التطهير العرقي.

مسؤولو صرب البوسنة حذروا من أنهم سيرفضون إيواء هؤلاء المهاجرين، وقال رئيس جمهورية الصرب ميلوراد دوديك: "سنجد الطريقة التي ندافع بها عن أنفسنا في مواجهة هذا الغزو".

  رئيس بلدية بيهاتش سوهريت فضليتش من جانبه قال إن الأمر "لم يعد مشكلة إنسانية فقط بل مشكلة أمنية ايضا"، مديناً ما وصفه بـ "تقاعس الحكومة"، فيما تتحدث الشرطة عن أعمال سرقة وجنح.

من جانبه قال بيتر فان دير أوفيريرت، المنسق الإقليمي لعمليات المنظمة الدولية للهجرة في البوسنة، إن أي تجمع لأشخاص يمكن أن يتضمن عدداً من مثيري المشاكل، و"هذا لا يجعلنا نحمل هذه المجموعة من الأشخاص مسؤولية أي مشكلة تحدث أو أن نضخم كثيراً من المشكلات المتعلقة بهم"، مضيفاً أن للأمر بعدا آخر وهو أن "وجود أشخاص يجلسون في الطرقات بجوار منازل المواطنين يجعل السكان يشعرون بعدم الأمان أو الارتياح ويخلق لديهم إحساساً بأن الأمور خرجت عن سيطرة الدولة حتى وإن لم يحدث أي شيء منهم. لذا يجب وعلى وجه السرعة توفير أماكن لإقامة هؤلاء الأشخاص".

فهل ستصبح البوسنة طريقا جديدا للمهاجرين، أم سيتدخل الاتحاد الأوروبي ويقدم المساعدة لهذه الدولة الصغيرة ويحول دون تفاقم الوضع وتحوله إلى أزمة جديدة وتدفق سيل جديد من المهاجرين على القارة العجوز؟ هذا ما ستجيب عليه تطورات الوضع خلال الفترة المقبلة وفيما إذا كان هذا الطريق سيبقى سالكا للمهاجرين.


 

للمزيد