ansa / مهاجرون يتزاحمون للحصول على الطعام في محطة القطار الرئيسية في ميلانو. المصدر: أنسا.
ansa / مهاجرون يتزاحمون للحصول على الطعام في محطة القطار الرئيسية في ميلانو. المصدر: أنسا.

كشفت دراسة حديثة أجرتها منظمة "يو إي كوب" عن أن أكثر من مليون مهاجر في إيطاليا يحتاجون إلى المساعدات الغذائية، بما يعادل نحو 20% من الأجانب الذين يعيشون في البلاد.

ذكرت دراسة أجرتها منظمة "يو إي كوب" أن المطابخ الخيرية، أو ما يطلق عليها "مطابخ الحساء"، تشهد ازدحاما شديدا في إيطاليا يوما بعد يوم، إذ يوجد أكثر من مليون مهاجر فضلا عن الكثير من أعضاء جماعة الروم العرقية (الغجر) يحتاجون إلى مساعدات غذائية على شكل وجبات.

نحو 20% من الأجانب يحتاجون للمساعدات الغذائية

وأوضحت الدراسة أن "هذا العدد يقدر بنحو الثلث من بين 2.7 مليون شخص استفادوا من هذا النوع من الدعم في إيطاليا خلال عام 2017"، وذلك وفقا للبيانات الخاصة بالمساعدات الغذائية التي تم توزيعها من خلال صناديق "فييد".

وأشارت إلى أن "هناك نحو 20% من مجموع 5.1 مليون أجنبي في إيطاليا يحتاجون لمساعدات غذائية وفقا لأرقام مركز الإحصاء الإيطالي لعام 2017"، ولفتت إلى أن "الأسر التي لها أصول أجنبية كاملة تجد صعوبة أكثر من الإيطاليين في الوفاء بمصروفاتها حتى نهاية الشهر، مع متوسط إنفاق للأسرة الإيطالية يزيد بنحو 56% عن الأسرة الأجنبية، التي تنفق نحو 1679 يورو شهريا مقابل 2624 يورو للأسرة الإيطالية".

وأجبر نقص الأموال الأسر المهاجرة على خفض إنفاقها على السلع الأساسية والخدمات، حيث يصل متوسط إنفاقها على الطعام 22% والسكن 36.8%، بينما يزيد متوسط الإنفاق على الاتصالات بسبب الحاجة إلى التواصل مع الأقارب والأصدقاء في البلاد الأصلية.

>>>> للمزيد: حوالي 30 % من الأسر الأجنبية تعاني من الفقر المدقع

وكشفت الدراسة أن "هناك تقريبا أسرة أجنبية واحدة من بين كل 3 أسر (بنسبة 29.9%) تعيش في حالة فقر مدقع، بالمقارنة مع نسبة 5.1 % من الأسر الإيطالية الخالصة. ويرتفع هذ الرقم إلى أكثر من 40% في مناطق الجنوب الإيطالي".

ويعتبر مستوى تعليم الأجانب متدنيا أيضا مقارنة بالإيطاليين، ففي الفئة العمرية من 15 إلى 64 عاما، يوجد أكثر من النصف لم يحصلوا سوى على التعليم في المدارس المتوسطة، و35.1% حصلوا على شهادات المدارس الثانوية، بينما لم يحصل سوى 10.7% على تعليم جامعي بالمقارنة بـ 17.2% من الإيطاليين من نفس الفئة العمرية.
 

للمزيد