أ ف ب/ أرشيف | مهاجرون يصلون إلى قاعدة بحرية في طرابلس بعد إنقاذهم في المتوسط في 24 حزيران/يونيو
أ ف ب/ أرشيف | مهاجرون يصلون إلى قاعدة بحرية في طرابلس بعد إنقاذهم في المتوسط في 24 حزيران/يونيو

أفادت المنظمة الدولية للهجرة بأن 9 آلاف مهاجر غادروا ليبيا نحو بلدانهم الأصلية في إطار برنامج "العودة الطوعية" الذي تشرف عليه هذه المنظمة الدولية. وذكر منسق البرنامج أن عدد المهاجرين الذين استفادوا من هذه الخطة بلغ 8938 مهاجرا من حوالي 30 جنسية آسيوية وأفريقية. وكانت المنظمة الدولية للهجرة قد رحلت نحو 20 ألف مهاجر غير شرعي العام الماضي في إطار برنامج "العودة الطوعية" نفسه.

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة الاثنين ترحيل نحو تسعة آلاف مهاجر من ليبيا في الأشهر الستة الأولى من العام 2018 في إطار برنامج "العودة الطوعية" الذي تديره المنظمة.

وقال منسق برنامج "العودة الطوعية" في المنظمة جمعة بن حسن إن "عدد المهاجرين غير النظاميين الذين عادوا إلى بلدانهم الأصلية خلال النصف الأول للعام الجاري، ضمن برنامج العودة الطوعية، بلغ 8938 مهاجرا".

وأضاف بن حسن أن "هذه الإحصائية تمثل جنسيات 30 دولة من قارتي أفريقيا وآسيا".

وتكتظ مراكز إيواء المهاجرين بعشرات الآلاف ممن تم اعتراضهم أو إنقاذهم في البحر حيث يعيشون في ظروف غير إنسانية تدفعهم أحيانا إلى اختيار العودة الطوعية.

وأشار بن حسن إلى أن هذه الأعداد خاصة بالمنظمة الدولية للهجرة، ولا تتضمن حصيلة المهاجرين الذين تتولى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين نقلهم إلى "بلد ثالث" ضمن برنامجها الخاص بإعادة توطين فئات المهاجرين "الأكثر ضعفا".

ورحّلت المنظمة الدولية للهجرة نحو 20 ألف مهاجر غير شرعي العام الماضي في إطار برنامج "العودة الطوعية"، وتأمل أن يرتفع هذا العدد إلى 30 ألفا في 2018.

وأواخر 2017 سرّعت المنظمة وتيرة عمليات الترحيل، بعد الفضيحة التي أعقبت بث شبكة "سي أن أن" الإخبارية الأمريكية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي لوثائقي يظهر مهاجرين أفارقة يتم بيعهم كالعبيد قرب طرابلس في ليبيا.

وفي عهد الزعيم السابق معمر القذافي شهدت ليبيا عبور آلاف المهاجرين لحدودها الجنوبية التي يبلغ طولها خمسة آلاف كلم في محاولة لعبور البحر المتوسط إلى القارة الأوروبية.

وبعد الإطاحة بالقذافي في 2011 ومقتله شهدت الأوضاع مزيدا من التدهور واغتنم مهربو المهاجرين حالة الفوضى التي شهدتها ليبيا لتهريب عشرات آلاف المهاجرين سنويا إلى إيطاليا التي تبعد سواحلها عن ليبيا نحو 300 كلم.

نص نشر على : France 24

 

للمزيد