ansa / لحظة قيام الشرطة الإيطالية بتوقيف المشتبه بهم. المصدر: أنسا.
ansa / لحظة قيام الشرطة الإيطالية بتوقيف المشتبه بهم. المصدر: أنسا.

أوقفت الشرطة الإيطالية، 17 شخصا يشتبه في قيامهم بتسهيل الهجرة غير الشرعية عن طريق ممر البلقان، وتنفيذ عمليات غسل الأموال وتهريب الأسلحة والذهب والماس.

كشف الشرطة في مدينة باليرمو الإيطالية، عن جماعتين يشتبه في تكوينهما شبكة متشعبة الخلايا تنتشر في دول مختلفة، لتنفيذ تعاملات تجارية غير قانونية، من بينها تنظيم رحلات المهاجرين عن طريق ممر البلقان إلى أوروبا، وغسل الأموال، وسرقة الذهب والماس، وتهريب الأسلحة.

المتهمون من صقلية ومقدونيا

وتم توقيف 17 شخصا من المشتبه بهم، وهم صقليون ومقدونيون، ووجهت إليهم اتهامات بالانتماء إلى جماعتين مرتبطتين بالعصابات الإجرامية "المافيا" والعصابات المسلحة. وكشفت التحقيقات عن أن زعيم جماعة "كوسوفار" الإجرامية هو الألباني "أربن ريتشيبي"، الذي يملك تاريخا طويلا مع الجماعات المسلحة في جيش تحرير كوسوفو خلال حرب البلقان.

وقال المحققون، إن ريتشيبي كان يقوم بتهريب المهاجرين إلى إيطاليا، بمساعدة شركائه ومن بينهم صديقته "جلينيا فيلي أرينا"، و"دريتون ريتشيبي"، و"شيمشيت فيرسافيتشي"، و"تيزيانو مروينو مابيللي"، و"إبراهيم لطيفي"، حيث كانوا يقومون بنقل المهاجرين من إيطاليا إلى سويسرا بالسيارات.

وتم الكشف عن اثنتين من الرحلات غير الشرعية خلال عام 2017، حيث كان المهاجرون يدفعون نحو 3 آلاف يورو نظير رحلة عبور الحدود لكل منهم.

وأوضحت التحقيقات، أن جماعة ثانية كان يديرها من مدينة باليرمو، المدعو "فاتمير لطيفي"، و"جوسيبي جيانجروسو"، بالاشتراك مع عدد من الأشخاص من سلوفاكيا تم تجنيدهم لدخول إيطاليا بموجب عقود عمل مزورة.

>>>> للمزيد: البوسنة.. طريق جديد للمهاجرين إلى الفردوس الأوروبي محفوف بالمخاطر

تبييض أموال وتهريب ذهب

وقال المحققون، إن أحد أعضاء الجماعة وهو "داريو فيتيلارو"، قد عثر على شركة ترغب في المشاركة في تأجير عمالة مزيفة حتى تحصل على تصاريح العمل، وأشاروا إلى أن "لطيفي" كان يملك بندقية كلاشنكوف وقنابل، قال إنه اشتراها من أجل مقاتلين من جماعة جيش تحرير كوسوفو الجديد، التي كانت تقوم بتنظيم الهجمات في عام 2015 في مدينة "كومانوفو" المقدونية.

وعلى الرغم من ذلك، فإن الأرباح الكبرى التي تجنيها الجماعة كانت تأتي من عمليات تبييض الأموال، وتهريب الذهب والماس.

 وكان الألباني "أربن ريتشيبي" على اتصال بالمختطفين الذين يعيشون في منطقة البلقان، وكان متخصصا في تنظيف أوراق النقد التي تتم سرقتها. وقامت الجماعة أيضا بتبييض الأموال في هونغ كونغ، عبر نظام شديد التعقيد في المفاوضات المتعلقة بتهريب الماس القادم من مصادر غير قانونية، وكان يتم بيعه إلى أشخاص أثرياء في بلجيكا.
 

للمزيد