أطفال مهاجرون يجدون منزلا جديدا في النمسا. المصدر: المفوضية العليا للاجئين. أنسا
أطفال مهاجرون يجدون منزلا جديدا في النمسا. المصدر: المفوضية العليا للاجئين. أنسا

أوصت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومنظمة الهجرة الدولية، النمسا بمناسبة توليها رئاسة الاتحاد الأوروبي بتوحيد الدول الأعضاء في الاتحاد من أجل وضع سياسات لجوء مشتركة، ودعم حق اللجوء في أوروبا، وإنشاء آلية فعالة لإعادة التوطين، وتعزيز التعاون مع أفريقيا من أجل هجرة منظمة وآمنة، وتشجيع الاستثمار في التكامل.

قدمت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومنظمة الهجرة الدولية، توصيات إلى النمسا بمناسبة توليها رئاسة الاتحاد الأوروبي، وطلبتا منها أن تقوم بتوحيد الدول الأعضاء في الاتحاد من أجل وضع سياسات لجوء متسقة ومشتركة، تضمن إمكانية الوصول إلى القارة وتدعم حق اللجوء.

آلية فعالة لإعادة توطين طالبي اللجوء

وتضمنت توصيات المفوضية العليا، متابعة الجهود الحالية من أجل إنشاء آلية فعالة لإعادة توطين طالبي اللجوء من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، التي تتلقى عددا غير متناسب من طلبات الحصول على اللجوء إلى دول أخرى أعضاء في الاتحاد، وذلك وفقا لإصلاحات إجراءات دبلن.

وأوضحت أن مثل هذه الآلية يجب أن تكون بسيطة وسريعة وفقا للاحتياجات، ويمكن أن تسهم في ضمان مزيد من حسن إدارة وقدرة نظام اللجوء.

ودعت المفوضية، أيضا إلى إنشاء نظام توقع إقليمي في البحر المتوسط، لتحديد عمليات الهبوط وإنقاذ الأفراد في البحر، ونقلهم بسرعة إلى مناطق آمنة.

وقال باسكال مورو من مكتب المفوضية العليا في أوروبا، إن "التضامن بين الدول الأعضاء يجب أن يكون مصحوبا بضمان الوصول إلى نظام اللجوء في الاتحاد الأوروبي بدلا من تحويل المسؤولية إلى الخارج أو ما يعرف بمنصات الإنزال".

ويمكن الإطلاع على بيان المفوضية العليا للاجئين على الرابط التالي: (http://www.refworld.org/docid/5b35e4367.html

>>>> للمزيد: أوروبا تدرس إقامة مراكز مؤقتة لطالبي اللجوء خارج حدودها

الدعوة إلى هجرة منظمة وآمنة

وأشارت منظمة الهجرة الدولية في بيانها إلى ثلاث قضايا، هي الحدود الأفريقية وإدارة الهوية، والإطار التمويلي متعدد السنوات للاتحاد الأوروبي، والميثاق العالمي من أجل هجرة شرعية ومنظمة وآمنة.

وقال يوجينيو امبروسي المدير الإقليمي للمنظمة لشؤون الاتحاد الأوروبي والنرويج وسويسرا، إن "توصياتنا نابعة من قناعة المنظمة بأنه لابد من وجود إدارة جيدة للهجرة على كافة المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية، لا تفيد المهاجرين فقط بل دولهم الأصلية ودول المقصد، ويجب أن يتم التحكم فيها من خلال الشجاعة السياسية والرؤية الصائبة والتوجه الإنساني".

ودعت المنظمة الدولية، الرئاسة النمساوية للاتحاد الأوروبي إلى القيام باتخاذ إجراء من أجل تنفيذ الميثاق العالمي من أجل هجرة آمنة ومنظمة وشرعية، وأوصت بالعمل مع الشركاء الأفارقة من أجل تعزيز الحدود والقدرات، والمساهمة في أن تكون الهجرة إلى الاتحاد الأوربي آمنة ومنظمة.

كما دعت إلى العمل على تشجيع الاستثمار في التكامل والتماسك الاجتماعي وحقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية، لأن نجاح سياسات الهجرة هي طموح اجتماعي طويل الأمد.

 

للمزيد