مهاجرون يغتسلون بحديقة عامة شمال باريس. مهاجرنيوز
مهاجرون يغتسلون بحديقة عامة شمال باريس. مهاجرنيوز

يمضي محي الدين لياليه في شوارع باريس دون مأوى منذ بضعة أسابيع رغم أنه حصل على حق اللجوء في فرنسا منذ أكثر من عام. ووصل اللاجئ السوداني إلى فرنسا بعد أن تمكن من الهروب من السودان إلى "جحيم ليبيا" وبعدها إلى إيطاليا ثم فرنسا، لكنه يعاني اليوم كغيره من مئات اللاجئين في العاصمة الفرنسية، من صعوبة إيجاد سكن.

هرب محي الدين من إقليم دارفور غرب السودان تاركا وراءه زوجته وأطفاله إلى ليبيا، بعد أن كانت حياته مهددة بالخطر جراء معارضته للنظام السياسي هناك.

وصل محي الدين إلى فرنسا في كانون الأول/ديسمبر 2015، ويقول لمهاجرنيوز "أمضيت أكثر من عام في ليبيا حيث تعرضت لاستغلال وعنف المهربين، وكنت أتنقل من مدينة إلى أخرى باستمرار، وبعد أن تمكنت أخيرا من الخروج من جحيم ليبيا إلى إيطاليا عبر البحر، لم أكن أرغب بالبقاء في إيطاليا لأن الوضع هناك ليس جيدا فلا يوجد عمل ولم أشعر بالأمان، فقررت إكمال رحلتي إلى فرنسا".

ويتابع محي الدين "اعتقدت أن وصولي إلى فرنسا سيكون ربما بداية جديدة ونهاية مشاق الرحلة الطويلة التي خضتها من السودان وصولا إلى القارة الأوروبية، لكن الواقع كان مختلفا. وقمت بتقديم طلب اللجوء فور وصولي إلى فرنسا وأرسلوني إلى مدينة شالوني سور سون (شرق)، حيث أمضيت أكثر من عام ونصف حاولت خلالها تعلم اللغة الفرنسية. وحصلت أخيرا على حق اللجوء السياسي. لكن بالرغم من حصولي على أوراق الإقامة، لم أستطع إيجاد عمل، فقررت الذهاب إلى باريس لإكمال حياتي بطريقة أفضل".

وكغيره من مئات اللاجئين الذين يفترشون العراء في شمال باريس خاصة بعد عمليات تفكيك مخيمات المهاجرين واللاجئين، يقضي محي الدين وقته في الشارع دون مأوى منذ بضعة أسابيع، ويقول "أمضي الليل هنا في هذه الحديقة وتأتي الشرطة تقريبا بشكل يومي حوالي الساعة السابعة صباحا لتوقظنا وتطلب منا الخروج".


ويروي محي الدين تفاصيل حياته اليومية لمهاجرنيوز "لا أعلم ما الذي سيحدث لنا، لكني أنام في شوارع باريس منذ بضعة أسابيع دون خيمة أو فراش لأن الشرطة لا تسمح لنا بوضع الخيم. لا يوجد مكان للاستحمام وأقوم غالبا باستخدام صنابير المياه الموجودة في الحدائق العامة للاغتسال وتنظيف ملابسي. وفي كل صباح أذهب إلى لا شابيل للحصول على الطعام، حيث تقوم جمعية ويلسون بتقديم وجبة الفطور عند العاشرة صباحا".


ويضيف محي الدين "منذ أن تم تفكيك مخيمات اللاجئين في باريس، أشعر أن الوضع أصبح أسوأ، وأنه تم تركنا وحدنا فلم نعد نشعر بوجود الجمعيات التي تساعد المهاجرين. لكني أتيت إلى باريس لهدف معين، فأنا لا أرغب بالبقاء على هذه الحال. ولذلك بدأت بالبحث عن عمل، ومنذ وصولي إلى العاصمة وأنا أقوم بجولات وأخبر كل من أصادف أني بحاجة عمل. وأخيرا اتصل بي أحد أصحاب محلات بيع الأغذية، وبدأت بالعمل لديه كحارس أمني منذ بضعة أيام. استطعت تدبير أمري بنفسي وآمل أن أستطيع إيجاد سكن لأن الوضع سيء هنا وبدون عمل من المستحيل أن أجد سكن".

 

للمزيد