مجموعة من المهاجرين السودانيين المحتجزين في سجن تاجوراء في ليبيا. الصورة أرسلها لنا أحد أقارب هؤلاء المهاجرين
مجموعة من المهاجرين السودانيين المحتجزين في سجن تاجوراء في ليبيا. الصورة أرسلها لنا أحد أقارب هؤلاء المهاجرين

في 6 تموز/يوليو، أعلن نحو 1500 مهاجر سوداني، محتجز في معسكر بمدينة تاجوراء الساحلية، إضرابا مفتوحا عن الطعام، احتجاجا على ظروف احتجازهم. وناشد هؤلاء المؤسسات الأممية والحقوقية للتدخل لمساعدتهم وإخراجهم من المعسكر.

يدخل إضراب مهاجرين سودانيين عن الطعام، في أحد مراكز الاعتقال في مدينة تاجوراء الليبية، يومه العاشر، احتجاجا على ظروف احتجازهم. ووفقا لهؤلاء، فإن احتجازهم تعسفي، إذ أنهم محتجزون دون أي محاكمة ودون أن توجه لهم تهمة محددة. وكان نحو 1500 مهاجر سوداني محتجزين في سجن تاجوراء أعلنوا في 6 تموز/يوليو إضرابا مفتوحا عن الطعام، مطالبين بإطلاق سراحهم.

في ليبيا.. أحلام المهاجرين بالوصول لأوروبا تتحول إلى كوابيس

ومن ضمن هؤلاء حوالي 400، معظمهم تم احتجازه أثناء محاولته الوصول إلى أوروبا، مضى على وجودهم في سجن تاجوراء حوالي 14 شهرا دون محاكمة أو تهمة واضحة.

ويناشد المحتجزون السودانيون الأمم المتحدة ومنظمة الهجرة الدولية ومنظمات حقوق الإنسان للتحرك سريعا لإنقاذهم، خاصة مع بروز شكاوى من قبلهم تفيد بتعرضهم لسوء المعاملة والضرب والابتزاز.

ظروف لا إنسانية

أحد أقارب هؤلاء المهاجرين أرسل لمهاجر نيوز مجموعة من الصور تبين استياء المهاجرين المحتجزين هناك. وفي شهادته يقول "مضى على الكثير من السودانيين في السجون الليبية وقت طويل، وهم يتعرضون بشكل دائم لظروف لا إنسانية".

       6  2018

ويضيف المصدر الذي آثر عدم ذكر اسمه أن السودانيين في سجن تاجوراء يعانون من الأمراض والغذاء السيء والاستغلال، وبعضهم قد اختفى بعد أن تم نقلهم إلى زنازين تحت الأرض.

وثائق سفر مؤقتة

وكان جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية الليبية أعلن أن السفارة السودانية في طرابلس شرعت بإصدار وثائق سفر مؤقتة، لتسهيل عودة عدد من المهاجرين السودانيين العالقين في ليبيا والذين تم إنقاذهم في المتوسط الشهر الماضي.


وقال الجهاز في بيان إن ترتيبات عودتهم طواعية إلى البلاد ستكون عبر مطار معيتيقة الدولي، بالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة.

مقاطع فيديو تظهر تعرض مهاجرين سودانيين لتعذيب وحشي في ليبيا

وكان جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية فرع الكفرة قد أعلن في أيار/مايو الماضي عن ترحيل 56 سودانياً من المهاجرين غير الشرعيين إلى بلادهم براً قادمين من مركز إيواء قنفودة بمدينة بنغازي ومركز إيواء جالو.

 

للمزيد