ansa / مهاجر تم إنقاذه من الغرق في البحر، وإنزاله في بوزالو بصقلية. المصدر: أوكسفام
ansa / مهاجر تم إنقاذه من الغرق في البحر، وإنزاله في بوزالو بصقلية. المصدر: أوكسفام

حذرت منظمة "أوكسفام إيطاليا" من أن مراكز استقبال المهاجرين الجديدة التي اقترحها الاتحاد الأوروبي قد تتحول إلى مراكز احتجاز، ودعت إلى إصلاح حقيقي لنظام اللجوء يكون قائما على المشاركة في المسؤولية بين الدول الأوروبية بدلا من إنشاء مخيمات جديدة. وطلبت المنظمة إعادة فتح الموانئ الإيطالية أمام سفن الإنقاذ.

قال باولو بتزاتي، مستشار سياسة شؤون أزمة الهجرة في مؤسسة "أوكسفام إيطاليا"، إن "ما يسميه الاتحاد الأوروبي بالمراكز المسيطر عليها يمكن في الواقع أن تصبح مراكز احتجاز"، مشيرا إلى أن "النظام فاشل بالفعل فيما يتعلق بالنقاط الساخنة التي تمت إقامتها في اليونان، حيث يعيش المهاجرون في ظروف غير إنسانية".

الدعوة إلى إصلاح حقيقي لنظام اللجوء

وأضاف في بيان أنه "بدلا من إنشاء مخيمات جديدة، فإنه يجب على الحكومات الأوروبية أن تعمل من أجل إصلاح حقيقي لنظام اللجوء، يكون قائما على المشاركة في المسؤولية بين الدول الأعضاء، ووضع الحماية والأمن وحقوق الهاربين من الحرب والاضطهاد والمجاعة على رأس أولوياتها".

وتابع إن "إنشاء مناطق للهبوط خارج الاتحاد الأوروبي يهدد حقوق الإنسان بالنسبة للمهاجرين. كما أن اللاجئين الذين انتهى الأمر بهم في المناطق الساخنة الأوروبية، وبشكل خاص في اليونان، ينتظرون لأكثر من عامين قبل أن تتخذ السلطات قرارا بشأن طلبات اللجوء الخاصة بهم من خلال إجراءات غالبا لا تكون واضحة أو عادلة، وهو ما يجبر طالبي اللجوء، ومعظمهم من ضحايا التعذيب وتجارة البشر، على أن يعيشوا في معضلة قانونية تجعل من الصعب أن يحصلوا على الخدمات الرئيسية والرعاية الصحية المناسبة والتعليم لأطفالهم".

أوكسفام تدعو إيطاليا لفتح موانئها أمام سفن إنقاذ المهاجرين

وقال بتزاتي إن "إنشاء مناطق للهبوط خارج أوروبا ليس هو الحل بالتأكيد، والانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان في المعسكرات الليبية ينبغي أن تكون تحذيرا، وهذا كله لا يمثل إلا محاولة جديدة من أوروبا لإلقاء المسؤولية على دول فقيرة. إنها وصفة للفشل الذي يهدد بشكل مباشر حقوق الرجال والنساء والأطفال الذين أجبروا بالفعل على المخاطرة بحياتهم، وتركوا وراءهم حياة كاملة في بلدهم".

إغلاق الموانئ أحد أسباب وفاة المهاجرين في البحر

وطالبت منظمة "أوكسفام إيطاليا" بإعادة النظر في قرار إغلاق الموانئ الإيطالية، الذي يعد أحد أسباب الوفيات الأخيرة في البحر، حيث لقي 564 مهاجرا حتفهم في حزيران/ يونيو الماضي، وهو ما تكرر مرة أخرى وبصورة مأساوية خلال الشهر الجاري.

وأعربت المنظمة عن دعمها حملة "الترحيب بأوروبا"، التي تسعى لجمع مليون توقيع من أجل تقديمها إلى المفوضية الأوروبية، للمطالبة بأن يتغلب قانون الهجرة على الصعوبات التي تواجه الحكومات الوطنية في إدارة تدفقات المهاجرين.

 

للمزيد

Webpack App