افتتاح مكتب اللجوء والترحيل في ولاية بافاريا
افتتاح مكتب اللجوء والترحيل في ولاية بافاريا

أعلن رئيس وزراء ولاية بافاريا الألمانية عن عزم حكومته تقديم مساعدات للاجئين الذين يحققون خطوات ملموسة في الاندماج واتخاذ إجراءات عقابية ضد مرتكبي الجرائم والخطيرين. جاء ذلك خلال افتتاح مكتب اللجوء والترحيل في الولاية.

قال رئيس وزراء ولاية بافاريا الألمانية ماركوس زودر خلال افتتاح مكتب اللجوء والترحيل المثير للجدل اليوم الجمعة (27 تموز/يوليو 2018) بالقرب من مدينة إنغولشتات إن حكومته ستمكن اللاجئين، الذين اندمجوا بنجاح، من الحصول على عمل أو تدريب مهني، مشيراً إلى أنه سيتم اعتماد "تفسير مرن" للقوانين لتحقيق تلك الغاية.

ونوّه زودر إلى أن ولايته ستكون صارمة في موضوع الترحيل، وخاصة بحق مرتكبي الجرائم والخطيرين. وأشار رئيس الوزراء أن الولاية ستدعم عملية العودة الطوعية عن طريق تقديم المساعدات المالية.

ومن المهام المنوطة بمكتب اللجوء والترحيل في ولاية بافاريا إصدار وثائق السفر للاجئين في الولاية وعمليات الترحيل ودعم العودة الطوعية. والهدف المعلن للمكتب هو تسريع ترحيل اللاجئين المرفوضة طلباتهم. ويبقى للمكتب الاتحادي للهجرة واللجوء صلاحيات البت بطلبات اللجوء.

ورافق افتتاح المكتب مظاهرات منددة. كما يعتزم مجلس اللاجئين في الولاية ومنظمات أخرى داعمة للاجئين تنظيم وقفة احتجاجية، معتبرين أن افتتاح المكتب جزء من الحملة الانتخابية للحزب البافاري على أبواب الانتخابات المحلية في الولاية في شهر تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

ومن المخطط أن يبدأ العمل بالمكتب الجديد في الأول من أغسطس/آب المقبل. كما يتوقع بدء العمل في سبع "مراكز إرساء" في الولاية.

الجدير ذكره أن الولاية أعادت ومنذ بداية شهر تموز/يوليو الجاري وضع حرس الحدود البافاري في الخدمة من جديد بعد أن كانت قد حلته في عام 1998.

خ.س/د.ص (أ ف ب، د ب أ، ك ن أ)


 

للمزيد