picture-alliance/dpa/M. Balk | جانب من مظاهرة في مدينة ميونيخ احتجاجا على ترحيل طالبي لجوء أفغان إلى بلدهم.
picture-alliance/dpa/M. Balk | جانب من مظاهرة في مدينة ميونيخ احتجاجا على ترحيل طالبي لجوء أفغان إلى بلدهم.

اعترفت الحكومة الألمانية أن ترحيل طالب اللجوء الأفغاني "نصيب الله س." تم بطريقة مخالفة للقانون. ولتصحيح هذا الخطأ تقول برلين إنها جهزت كل الأوراق اللازمة لعودته إلى ألمانيا، حيث من المقرر أن يصل خلال أيام.

لم يعد هناك عائق يقف في طريق عودة طالب اللجوء الأفغاني "نصيب الله س." إلى ألمانيا. الشاب الأفغاني ذو العشرين عاما كان يعيش في ألمانيا منذ عام 2015، حتى قامت سلطات ولاية ماكلينبورغ فوربومرن بشرق البلاد، في الثالث من يوليو/ تموز المنصرم، بترحيله ضمن 69 شخصا آخرين إلى أفغانستان عن طريق طائرة خاصة أقلعت من ميونيخ.

وبعد أسبوعين من ترحيله اكتشفت السلطات أن ترحيله مخالف للقانون، حيث أن هناك قضية لجوء تخصه منظورة أمام المحكمة الإدارية في مدينة غرايسفالد، التي رفع لديها قضية بسبب رفضه طلب لجوئه، وكان من المفترض أن يشارك في جلسة بالمحكمة بعد أسبوع من ترحيله إلى أفغانستان.

اللاجئ المرحل خواري: إلين إريسون أظهرت موقفا إنسانيا عظيما

وتقول مجلة "دير شبيغل" الألمانية إن "نصيب الله س." سيعود إلى ألمانيا في الأيام المقبلة، حيث يقيم الآن في منطقة آمنة بالقرب من كابول، جهزتها له وزارة الخارجية الألمانية. ومن هناك سيطير إلى العاصمة الباكستانية إسلام أباد، حيث ستمنحه السفارة الألمانية هناك تأشيرة لدخول ألمانيا.

وسيتم ترتيب رحلة عودته إلى ألمانيا عن طريق المنظمة الدولية للهجرة، وسيتحمل التكاليف المادية المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين بألمانيا (بامف)، حسب ما ذكرت دير شبيغل.

وكان وزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر قد اعترف في منتصف تموز/ يوليو أن من الواضح أن هناك خطأ في قضية طالب اللجوء الأفغاني قد وقع من جانب "بامف". وأعلنت سلطات "بامف" أنها ستبدأ في أقرب وقت الخطوات اللازمة لإعادة "نصيب الله س." إلى ألمانيا.

ص.ش/أ.ح (د ب أ، أ ف ب)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد