ansa / طفل يلعب أمام أحد الأبنية المهدمة بسبب الصراع في اليمن. المصدر: "إي بي إيه"/ يحيى أرحب.
ansa / طفل يلعب أمام أحد الأبنية المهدمة بسبب الصراع في اليمن. المصدر: "إي بي إيه"/ يحيى أرحب.

عاد أكثر من ألفي مهاجر صومالي من اليمن إلى بلادهم منذ بداية برنامج العودة الطوعية في عام 2017، حسب المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، التي قدرت أعداد المهاجرين الذين يعيشون في الدولة العربية التي تشهد نزاعا داميا منذ سنوات بحوالي 270 ألف مهاجر، أغلبهم من الصومال.

قالت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن عدد المهاجرين الصوماليين الذين عادوا من اليمن إلى بلادهم منذ بداية برنامج العودة الطوعية في عام 2017 قد وصل حاليا إلى ما يزيد عن ألفي شخص.

أكثر من 270 ألف مهاجر في اليمن

وأوضحت المفوضية الأممية أن حوالي 1321 مهاجرا صوماليا عادوا من بداية العام الحالي إلى مناطقهم الأصلية في الصومال، حيث انطلقت آخر الرحلات في 6 آب/ أغسطس الجاري حين أبحر 116 مهاجرا من ميناء عدن اليمني إلى ميناء بربرة في الصومال، وتقوم المفوضية بإدارة البرنامج بالتعاون مع منظمة الهجرة الدولية والسلطات اليمنية والصومالية.

وبدأ برنامج العودة الطوعية في عام 2017، بناء على رغبة المهاجرين الذين طلبوا من المفوضية العليا مساعدتهم على العودة إلى بلادهم.

ويستضيف اليمن أكثر من 270 ألف مهاجر، من بينهم 256 ألفا و363 لاجئا من الصومال. ويقيم نحو 45% منهم في جنوب البلاد في مخيم "خاراز" للاجئين، وهو المخيم الوحيد في اليمن، وفي مستوطنة البساتين في عدن.

وكانت آخر عمليات نقل المهاجرين خلال الشهر الحالي قد تأجلت نحو شهرين بسبب سوء الأحوال الجوية، ومن بين المهاجرين الذين كانوا ضمن الرحلة الأخيرة عدد من النساء والطلاب الذين يأملون في مواصلة دراستهم، وأحد المرضى في حالة حرجة، وكان يسافر مع ابنه، إلى جانب بعض الأسر وأحد المسعفين.

>>>> للمزيد: أحمد حسين...من لاجئ صومالي إلى وزير بالحكومة الكندية

النزاع اليمني يؤثر سلبا على المهاجرين

وأضافت المفوضية العليا للاجئين، أن الصراع الدائر حاليا في اليمن لم يؤثر فقط على اليمنيين، بل أيضا على المهاجرين الذين يعيشون في البلاد، والذين يتعرضون لمخاطر الزواج المبكر وعمالة الأطفال والاعتقال.

وتوفر المفوضية من خلال برنامج العودة الطوعية حزمة مساعدات للمهاجرين في اليمن والصومال، حيث تشمل المساعدات المقدمة للمهاجرين في اليمن مبالغ مالية متعددة الأغراض، تمنح من أجل الوفاء بالاحتياجات الأساسية للرحلة وتغطية أية مديونيات أو التزامات، كما يتم توفير مساعدات للنقل الداخلي أو الدولي من قبل منظمة الهجرة الدولية، فضلا عن الرعاية الصحية.

كما تقوم المفوضية بتسهيل الحصول على تصاريح الخروج ووثائق السفر، بالتعاون مع السلطات اليمنية والصومالية. ولدى الوصول إلى الصومال، يتلقى العائدون منحا مالية بالإضافة إلى حزمة أخرى من المساعدات تتضمن أدوات منزلية وغذاء من خلال منظمة الغذاء الدولية، كما يحصل الأطفال منهم على فرص للتعليم في المدارس الابتدائية.
 

للمزيد