ANSA / عملية توزيع الأغذية على أطفال نازحين من الحديدة. المصدر: منظمة الهجرة الدولية.
ANSA / عملية توزيع الأغذية على أطفال نازحين من الحديدة. المصدر: منظمة الهجرة الدولية.

ارتفع عدد النازحين في مدينة الحديدة اليمنية إلى أكثر من 336 ألف شخص، بما يزيد عن نصف سكان المدينة، وذلك بسبب تصاعد وتيرة النزاع هناك، حسب تقديرات منظمة الهجرة الدولية التي وصفت الوضع في الحديدة بأنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

قدرت منظمة الهجرة الدولية أعداد النازحين في مدينة الحديدة، التي تعد الميناء الرئيسي في اليمن، بحوالي 336 ألفا و846 من الرجال والنساء والأطفال، وذلك بسبب تصاعد أعمال العنف التي بدأت هناك منذ نحو شهرين.

أسوأ أزمة إنسانية في العالم

ووصفت المنظمة الدولية الوضع في الحديدة بأنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وأوضحت أنه وفقا لمسح سكاني أجرته مؤخرا، فإن الأزمة قد شهدت مزيدا من التدهور في حزيران / يونيو الماضي، عندما أدى الهجوم على الحديدة إلى تشريد ما يزيد عن نصف سكان المدينة البالغ عددهم 600 ألف شخص.

وقالت المنظمة في بيان إنه "في الفترة من 29 تموز/ يوليو الماضي و7 آب/ أغسطس الحالي، رصدت "لجنة تعقب المشردين" زيادة بنحو 1393 أسرة، تضم نحو 6636 فردا، تم إجبارهم على مغادرة منازلهم في الحديدة، وهو ما يصل بعدد الأسر التي أجبرت على مغادرة منازلها إلى 57534 أسرة، وذلك منذ تصاعد النزاع في المدينة الساحلية مطلع حزيران/ يونيو الفائت".

وتم تحديد العدد الأكبر من الأسر النازحة في محافظات أمانة العاصمة وتعز وإب، ويعيش معظم السكان المشردين على مدخراتهم وبيع ممتلكاتهم وذهبهم وسياراتهم، وذلك بعد مرور أكثر من عامين على انهيار الحكومة والبنية التحتية في اليمن.

>>>> للمزيد: فيديو - اليمن: مخيمات النازحين تفتقر لأدنى شروط الرعاية الصحية

أكثر من 20 مليون شخص يحتاجون للمساعدات

وأشار شركاء منظمة الهجرة إلى أن أكثر من 20 مليون شخص يحتاجون إلى مساعدات إنسانية في اليمن. وقدمت المنظمة منذ 13 حزيران/ يونيو الماضي 4680 استشارة طبية ورعاية ما قبل الولادة لـ 337 من السيدات الحوامل، واستشارات صحة إنجابية لـ 531 شخصا، ورعاية نفسية لـ 500 آخرين، فضلا عن تعزيز نشاطاتها الطبية التي طالت 1600 شخص.

ووزعت المنظمة الدولية حصصا غذائية وأدوات صحية ومستلزمات ضرورية أخرى إلى نحو 3300 نازح، كما ساعدت 1000 شخص آخرين على الانتقال لأماكن مختلفة من أجل ضمان أمنهم وحصولهم على المساعدات الإنسانية.
 

للمزيد