ANSA / المهاجرون يهبطون من السفينة ديتشوتي في ميناء كاتانيا الإيطالي. المصدر: أنسا/ أوريتا سكاردينو.
ANSA / المهاجرون يهبطون من السفينة ديتشوتي في ميناء كاتانيا الإيطالي. المصدر: أنسا/ أوريتا سكاردينو.

قالت منظمة "الاتحاد الإيطالي للدراسات القانونية بشأن الهجرة"، إنه لا يمكن إجبار المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا، على متن السفينة ديتشوتي التابعة لحرس السواحل الإيطالي، على الانتقال إلى ألبانيا، لأنها ليست عضوا بالاتحاد الأوروبي، وتشريعاتها لا تتوافق مع نظام اللجوء الأوروبي.

قال الاتحاد الإيطالي للدراسات القانونية بشأن الهجرة، إن "المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا على متن السفينة "ديتشوتي"، لا يمكن نقلهم إلى ألبانيا، التي لا تعد عضوا بالاتحاد الأوروبي، كما أن تشريعاتها الخاصة بالحماية الدولية لا تتوافق مع نظام اللجوء الأوروبي".

استخدام المهاجرين كورقة ضغط أمر غير مشروع

وأوضح الاتحاد، أنه "لا يوجد قانون وطني أو دولي قد يسمح بعملية الانتقال، لذلك لا يمكن نقل هؤلاء المهاجرين إلا إذا كان ذلك باختيارهم"، وذلك في إشارة إلى قضية إعادة المهاجرين الذين احتجزوا لفترة 10 أيام على ظهر سفينة حرس السواحل.

وكان مؤتمر الأساقفة الإيطاليين قد وافق على استضافة 100 مهاجر، بينما وافقت كل من ألبانيا وإيطاليا على استضافة 20 مهاجرا لكل منهما، بهدف إنهاء هذا الموقف، بعد أن ظل ماتيو سالفيني وزير الداخلية الإيطالي مصرا على احتجازهم على متن السفينة، قائلا إنهم "لن يهبطوا حتى يوافق الاتحاد الأوروبي على أخذهم".

وتابع اتحاد الدراسات القانونية، أن "المهاجرين الذين وافق مؤتمر الأساقفة على استضافتهم سوف يظلون على الأراضي الإقليمية الوطنية، وسيصبحون جزءا من نظام الحماية العام إذا ما قدموا طلبات للحصول على حق اللجوء، مثلهم مثل أي شخص يتقدم بهذا الطلب، وسوف تقوم المجتمعات المحلية باستضافة المهاجرين القصر، الذين سيكون لهم الحق في الانضمام إلى أسرهم في دول الاتحاد الأوروبي".

وأردف أن "التشريع يؤكد أن اختيار الحكومة استخدام المهاجرين كسلاح من أجل الضغط على الاتحاد الأوروبي أمر غير مشروع وغير مسؤول، إلى جانب كونه بلا فائدة فيما يتعلق بالأهداف التي تسعي إليها الحكومة".

وقال مدع عام في مدينة أجريجنتو بصقلية، إنه سيخضع سالفيني للتحقيق بتهمة اختطاف المهاجرين، الذين تم احتجازهم على متن السفينة بصورة غير قانونية لمدة خمسة أيام في البحر، ومثلها في ميناء كاتانيا.

>>>> للمزيد: السفينة "ديتشيوتي": القضاء يلاحق سالفيني بتهمة "احتجاز أشخاص واستغلال السلطة"

الدعوة إلى تعديل إجراءات دبلن

ورأى الاتحاد، أن "السبيل الوحيد لإدارة المهاجرين بطريقة مشتركة هو إصلاح إجراءات دبلن، وهو إجراء يتعين أن يقوم به البرلمان الأوروبي، خاصة بسبب معارضة الدول التي يفضل وزير الخارجية والحكومة كلها الانضمام إليها باعتبارها قوة مشتركة".

ومن المقرر أن تتم استضافة المهاجرين الـ 143 الذين هبطوا من السفينة ديتشوتي في النقطة الساخنة في ميسينا، حيث سينتظرون هناك لمعرفة الجهة التي سيتم نقلهم إليها.

وقال المهاجرون، إنهم تعرضوا للعنف أثناء رحلتهم للوصول إلى ليبيا، كما تم اعتقالهم بعد ذلك هناك، في حين أوضح مسؤولون، أن العديد من هؤلاء المهاجرين يحملون آثار تعذيب، بمن فيهم 11 امرأة إريترية يعتقد أنهن تعرضن للاغتصاب في ليبيا.

وقامت الشرطة الإيطالية بتوقيف أربعة أشخاص يشتبه في أنهم مهربون، هم ثلاثة مصريين وبنغالي، ويرجح أنهم مسؤولون عن القارب الذي قامت السفينة ديتشوتي بإنقاذ ركابه.

ويواجه الأشخاص الأربعة اتهامات بارتكاب جريمة مرتبطة بتهريب بشر، والتورط في هجرة غير شرعية وعنف جنسي، وتنظيم عملية الدخول إلى البلاد بطريقة غير شرعية.
 

للمزيد