بات بإمكان جمعية "رفيوج" مرافقة طالبي اللجوء المثليين خلال مقابلتهم مع "أوفبرا". مهاجر نيوز
بات بإمكان جمعية "رفيوج" مرافقة طالبي اللجوء المثليين خلال مقابلتهم مع "أوفبرا". مهاجر نيوز

أعلنت جمعية "ريفيوج" المعنية بحماية حقوق المثليين الأربعاء، أنه بات بإمكان أعضائها مرافقة طالبي اللجوء المثليين خلال مقابلاتهم مع المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين وعديمي الجنسية "أوفبرا"، الجهة الوحيدة المخولة منح حق اللجوء في فرنسا.

أعلنت جمعية "ريفيوج" المعنية بحماية حقوق المثليين في فرنسا (LGBTQ) في بيان أصدرته الأربعاء 5 أيلول/سبتمبر، أنه بات بإمكان أعضائها مرافقة طالبي اللجوء من المثليين أثناء مقابلتهم الشخصية لدى المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين وعديمي الجنسية (أوفبرا).

التمييز ضد المثليين يلاحقهم في أوساط اللاجئين بألمانيا

فريدريك غال، مدير جمعية "رفيوج"، التي تعنى أيضا بمكافحة رهاب المثلية، قال لمهاجر نيوز إن وجود أعضاء من الجمعية مع المثليين من طالبي اللجوء خلال مقابلاتهم الفردية سيمنحهم نوع من الطمأنينة. "هؤلاء الأشخاص لم يتعود على مشاركة قصص مثليتهم مع الآخرين، هذا موضوع شائك ومعقد بالنسبة لهم. نحن في الجمعية نعرف تاريخهم، ونستطيع تقديم الدعم لهم مع موظفي أوفبرا. نحن موجودون لدعمهم".


وكان غال قد صرح لمهاجر نيوز في أيار الماضي أن "عام 2014 واجهنا في الجمعية أول حالة مرتبطة بأزمة الهجرة. مهاجرون أجانب بأعمار صغير نسبيا طرقوا بابنا طلبا للمساعدة، قالوا لنا إن حياتهم بخطر بسبب ميولهم الجنسية".

ويأتي هؤلاء المهاجرون المثليون من عدة بلدان مثل الجزائر والمغرب وساحل العاج والكاميرون، إضافة إلى ألبانيا ودول أخرى من شرق أوروبا.

سبتة ومليلية ملجآن للمثليين المغاربيين الذين اختاروا اللجوء في إسبانيا

وتؤمن الجمعية، التي أسست قبل 15 عاما في مونبيلييه جنوب فرنسا، الدعم والمأوى للمهاجرين وطالبي اللجوء الشباب المثليين.

وتلقت جمعية "رفيوج" أي المأوى منذ بداية العام 165 اتصالا على الرقم الساخن المخصص لحالات الطوارئ، من مهاجرين مثليين شباب، من ضمنهم 93 طالب لجوء. 

يذكر أن "أوفبرا" هي المؤسسة الفرنسية الوحيدة المخولة منح حق اللجوء.


رسالة إلى الوطن: نحن مثليو الجنس نريد حياة طبيعية

 

للمزيد