ANSA / طالب لجوء صومالي أمام المكتب الهولندي لخدمات الهجرة والتجنيس في هيرتوجنبوخ. المصدر: إي بي أيه/ جيري لامبين.
ANSA / طالب لجوء صومالي أمام المكتب الهولندي لخدمات الهجرة والتجنيس في هيرتوجنبوخ. المصدر: إي بي أيه/ جيري لامبين.

انتقدت منظمة "المجلس الأوروبي للاجئين والمبعدين" غير الحكومية، قرار إطالة الفترة التي تستغرقها إجراءات تقديم طلبات اللجوء في هولندا، مشيرة إلى أن هذا الأمر أدى إلى زيادة "الغموض" القانوني بالنسبة لطالبي اللجوء، واستحالة بدء إجراءات التكامل ولم شمل الأسر.

قالت شبكة "المجلس الأوروبي للاجئين والمبعدين"، إن إطالة فترة إجراءات تقديم طلب اللجوء بشكل كبير في هولندا، جعل من المستحيل بدء إجراءات الاندماج.

ارتفاع عدد طلبات اللجوء

ووفقا لتقرير قدمه المجلس الهولندي للاجئين إلى البرلمان، فإن الفترة التي يمضيها طالبو اللجوء لبدء الإجراءات قد زادت من ثمانية أسابيع في بداية العام الماضي إلى 20 أسبوعا حاليا، ما أدى إلى ازدياد فترات "الغموض القانوني"، وجعل من المستحيل بدء إجراءات التكامل ولم شمل الأسر في البلاد.

وبلغ عدد طلبات اللجوء التي جرى تقديمها خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي حوالي 10270 طلبا، مقارنة بـ 8393 طلب لجوء في الفترة المماثلة من العام الماضي.

وتتم إجراءات طلب اللجوء خلال ثمانية أيام عمل وفقا للإجراءات العامة في هولندا، مع إمكانية مد فترة الإجراءات بما لا يزيد عن ستة أشهر في الحالات التي تتطلب مزيدا من التقييم، ويسمح أيضا بتأخير إضافي في الحالات الأكثر تعقيدا، بما يتوافق مع اللوائح المنظمة لتقديم طلب اللجوء.

>>>> للمزيد: طفلة لاجئة سورية تقود أوركسترا هولندية!

أوضاع طالبي اللجوء في مركزي استقبال أشبه بالاعتقال

وطرح المجلس الهولندي للاجئين مزيدا من الأسئلة فيما يتعلق بالتغييرات الحالية في سياسية اللجوء الهولندية، والتي تتضمن الأوضاع في اثنين من المراكز التي تستضيف منذ عام 2017 طالبي اللجوء، الذين انتهكوا لوائح مراكز الاستقبال بشكل خطير أو أظهروا سلوكا عنيفا.

وقالت المنظمة، إن طالبي اللجوء في هذين المركزين هم غالبا من الأشخاص الذين يعانون من مشكلات نفسية وعقلية أو أنهم لا يتلقون العلاج المناسب.

إقرأ أيضا: أبرز الفروقات بين "حق اللجوء" و"الحماية الجزئية" في الدول الأوروبية

ويعمل هذان المركزان، اللذان كانا يستخدمان في السابق كمعتقلين، وفقا لنظام صارم بحيث لا يسمح للأشخاص في البداية بالمغادرة، أو يسمح بالمغادرة وفقا لشروط محددة، ويتم فحصهم طبيا لدى عودتهم، ورأت المنظمة الأوروبية أن هذه الممارسات التي أصبحت أمرا واقعا هي بمثابة "اعتقال".
 

للمزيد