مخيم المهاجرين وسط مدينة نانت/ رويترز
مخيم المهاجرين وسط مدينة نانت/ رويترز

فككت السلطات الفرنسية في مدينة نانت غربي البلاد في وقت مبكر من صباح اليوم مخيما للمهاجرين، كان يقيم فيه أكثر من 500 شخص. وهي ثاني مرة تتم فيها عملية تفكيك هذا المخيم.

قامت السلطات الفرنسية في مدينة نانت غربي البلاد في وقت مبكر من صباح اليوم بتفكيك مخيم للمهاجرين، أقيم في حديقة وسط المدينة. وتم نقل المهاجرين، البالغ عددهم أكثر من 500 شخص إلى قاعات رياضية كبرى في المدينة نفسها.

 وحسب صحافيين محليين، تمت عملية الإجلاء في هدوء، ولم تتخللها أية مشاكل. وتهدف السلطات من العملية إلى "توفير مأوى مؤقت لهم في انتظار حلول مستديمة"، قال المسؤول على الشرطة في المدينة جون كريستوف بيرتران.




 وفي تصريح للصحافة المحلية، قالت عمدة المدينة جوانا رولاند: "لا أسمح بأي عملية احتلال للفضاء العام في مدينتي". وكانت السلطات قد فككت هذا المخيم في عملية أولى، إلا أن المهاجرين عادوا من جديد ليحتلوا نفس المنطقة للنقص الحاصل في أماكن الإيواء.

 وينحدر هؤلاء المهاجرون من دول أفريقية مختلفة بينها السودان، التشاد، غينيا وإرتيريا. وجاء هذا الإجلاء في سياق قرار للمحكمة الإدارية، صدر أمس الأربعاء.


 

للمزيد